The KHARIJITES keep pouring in

 

 

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”:
Ontzero statement tribes of the Libyan
Channel tribes 10815

Channel tribes.

Contained 10815/27500 H

Type two SR-2000HD HYPER
In the channel list with this name:
(Sout El Kabael Audio)

 

ALGERIA:

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, posts:

Algeria decided to intervene militarily in Libya two cases

Agreed that the three adults in Algeria They President Bouteflika and the team ڤaad favor and the team Tawfiq, the ongoing developments in Libya with the goal of long-term strategic which implicate Algeria in a regional war ends of squandering the wealth gained from its recent oil boom,

and spread chaos in Algeria after implicate its army in a costly war in Libya. Although this may have Algeria to intervene militarily in Libya, but in one of the two cases, according to what reported by the newspaper El Khabar.

According to the newspaper El Khabar has developed regional and international developments National People’s Army and the political leadership of the islands in front of a historic responsibility with the growing influence of jihadist groups in Libya,

and the emergence of “the Islamic State in Iraq and strong indications for its expansion into parts of Libya,” as well as the threat to neighboring Tunisia.

Although the doctrine of National People’s Army, which forbids fighting outside the borders of Algeria, only to wait until the Algerian territory subjected to an attack would be an act involves a lot of risk, according to military experts spoke of “news” to them.

Algeria will not intervene in Libya militarily, except in two cases, and the scenario is limited,

is the airstrikes concentrated or a major raid and limited in time carried airborne troops off from air bases in the east and in the south-east, and the development of military planners in the General Staff of the Army National People’s screenplay is ready to intervene militarily in Libya,

this scenario or military plan does not necessarily mean big war, according to a senior security source,

as that planning does not mean that intervention is in the rule is certain, but the situation in Libya has paid the Algerian army to break al-Qaida and to intervene to prevent the occurrence of one of the two disasters.

Intervention plans developed after the incident Taڤntoren
Within this context, the development of military experts Algerians in Strategic Planning Section, according to informed source, plans to intervene in Libya in one of the two cases, said our source that the plans had been prepared directly during the process of Taڤntoren in the eye Omnas to be executed when the requirement of necessity,

and plans include the implementation of a series of air raids concentrated Russian Sukhoi 30 aircraft and a number of modern long-range bombers of the second line against targets belonging to the Salafist jihadist groups in Libya, accused of supporting terrorist groups in northern Mali.

And carried out air raids on the stages of the destruction of the rear lines and base training and support to terrorist groups in Libya, has been involving 100 aircraft, launched from the air base or the Middle Algerian residuum.

According to our sources, the aircraft Algerian trained on such a mission in 2013, in order to execute when the requirement of necessity in the north of Mali, or in some areas in Libya,

while the second scenario is to carry out a raid special forces airborne sites against terrorist groups in Libya, and up to enumerate these forces ready to intervene 3 thousand military whom Forces elite of the elite Brigade 104 of the maneuvers operational,

and carried out such an operation in case of availability of information on a great deal of importance on a serious threat to national security or attempt to repeat the scenario Taڤntoren from Libyan territory.

Agreement in two important meetings of the Supreme Council for Security

In the first case, which had to intervene, said our source, the Algerian army would not stand idly by in case of availability of information critical about the work of a major terrorist preparing terrorist groups to execute against Algeria,

especially since the so-called abdominal soft to the oil industry in Algeria in Illizi and Orڤlh can be targeted from south-west of Libya.

The second case they are controlled by jihadist Salafist groups on power in Libya and the attack on Tunisia to support the jihadist Salafist groups in which to drop in order to control parts of them,

and said military expert who retired from the National People’s Army “that any army in the world would have acted stupidly if not dealt with serious threat and uncertain coming from across the border,

and that the fall of Libya in the hands of extremist groups and later Tunisia Algeria would mean turning to open battlefield and if not to save the acceleration Algeria Tunisia, when necessary, they will abandon their national security. “

The theme of the refusal to engage in a war Libya, replaces an agreement between the Big Three in Algeria illusion President Bouteflika and the team Mohammed owes the so-called “conciliation” and Lieutenant General Ahmad ڤaad Saleh, said informed source said the agreement among the decision-makers in Algeria came in two important meetings of the Supreme Council of the security held:

one after the fall of the Libyan capital Tripoli in the hands of the (so-called) “rebels”, backed by NATO and the Gulf states,

and the second during the hostage crisis in Taڤntoren into Omnas.

According to information leaked from meetings Almeserien that senior officials in Algeria have interpreted the statements that described (as)  “the provocation of some leaders of the revolution of ’17 February’ in Libya during the conflict”, which lasted about 8 months  with al-Jamahiriya forces, including the accusation Algeria explicitly supported Colonel Gaddafi and the transfer of weapons to him, as an attempt to implicate Algeria the war in Libya, in early, for two strategic objectives:

the first is to destroy the potential of the National Popular Army, which has doubled its capacity combat and improved its potential because of arms sales agreements with Russia,

and the second is to drain funds Algeria in preparation for the transfer of chaos to it,

and said our source that some of the countries that are planning to transport chaos into Algeria were aware that it can not ensure the success of any scheme of this kind, but to achieve two things:

the first is filled National People’s Army outside the border and drain financial reserve great for Algeria, (and in the same way has been interpreted war in northern Mali and control jihadi groups them) and processes provocative carried out by elements of the Tawhid and Jihad in West Africa, including the abduction of Algerian diplomats from the city of Gao in April 2012 and the end of the process Taڤntoren.

The source said Aleem assertion that Algerian officials that there is no room to talk about military intervention in Libya is not a decision at all, because the field conditions may have a decision-maker in Algeria to intervene in a limited and aims Advertising Algerian repeated, according to our sources, the basis for the removal of political and diplomatic pressure that exposed Algeria months ago, in order to intervene to resolve the situation in Libya,

and said our source’s refusal to intervene militarily in Libya does not mean that Algeria will stand idly about the dramatic development of the situation in the eastern neighbor.

Despite official denials to the possible transfer of ground troops to Libya, Algeria and relate the subject to the doctrine of the National Popular Army, but the decision-makers in Algeria will find that it is inevitable to intervene militarily in Libya in one case.

الجزائر تقرر التدخل عسكريا في ليبيا بحالتين

اتفق الثلاثة الكبار في الجزائر وهم الرئيس بوتفليقة والفريق ڤايد صالح والفريق توفيق، أن التطورات الجارية في ليبيا لها هدف استراتيجي بعيد المدى وهو توريط الجزائر في حرب إقليمية تنتهي بتبديد الثروة التي جنتها من الطفرة النفطية الأخيرة، ونشر الفوضى في الجزائر بعد توريط جيشها في حرب مكلفة في ليبيا. وبالرغم من هذا قد تضطر الجزائر للتدخل عسكريا في ليبيا، ولكن في إحدى حالتين وذلك حسب ما اوردته صحيفة الخبر الجزائرية.
وحسب جريدة الخبر الجزائرية فقد ضعت التطورات الإقليمية والدولية الجيش الوطني الشعبي والقيادة السياسية للجزائر أمام مسؤولية تاريخية مع تزايد نفوذ الجماعات الجهادية في ليبيا، وظهور ”الدولة الإسلامية في العراق والمؤشرات القوية لتمددها إلى أجزاء في ليبيا”، وكذا التهديد الذي تتعرض له الجارة تونس. ورغم عقيدة الجيش الوطني الشعبي التي تحرم القتال خارج حدود الجزائر، إلا أن الانتظار إلى غاية تعرض الأراضي الجزائرية للاعتداء سيكون عملا ينطوي على الكثير من المخاطرة، حسب خبراء عسكريين تحدثت ”الخبر” إليهم.
الجزائر لن تتدخل في ليبيا عسكريا إلا في حالتين وبسيناريو محدود، هو غارات جوية مركزة أو غارة كبيرة ومحدودة في الزمن تنفذها قوات محمولة جوا تنطلق من قواعد جوية في الشرق وفي الجنوب الشرقي، ووضع المخططون العسكريون في هيئة أركان الجيش الوطني الشعبي سيناريو جاهز للتدخل عسكريا في ليبيا، هذا السيناريو أو الخطة العسكرية لا تعني بالضرورة حربا كبيرة، حسب مصدر أمني رفيع، كما أن التخطيط لا يعني أن التدخل بات في حكم الأمر المؤكد، لكن الأوضاع في ليبيا قد تدفع الجيش الجزائري لكسر القاعدة والتدخل لمنع وقوع إحدى كارثتين.
خطط التدخل وضعت بعد حادثة تيڤنتورين
وضمن هذا السياق وضع الخبراء العسكريون الجزائريون في قسم التخطيط الاستراتيجي، حسب مصدر عليم، خططا للتدخل في ليبيا في إحدى حالتين، وقال مصدرنا إن الخطط تم إعدادها مباشرة أثناء عملية تيڤنتورين في عين أمناس لتنفيذها عند اقتضاء الضرورة، وتتضمن الخطط تنفيذ سلسلة من الغارات الجوية المركزة بطائرات سوخوي 30 الروسية الحديثة وعدد من القاذفات بعيدة المدى من الخط الثاني ضد أهداف تابعة لجماعات سلفية جهادية في ليبيا متهمة بدعم الجماعات الإرهابية في شمال مالي. وتنفذ هذه الغارات الجوية على مراحل لتدمير الخطوط الخلفية وقاعدة التدريب والإسناد للجماعات الإرهابية في ليبيا، وقد تشارك فيها 100 طائرة، تنطلق من القاعدة الجوية أم البواقي بالشرق الجزائري. وحسب مصادرنا، فإن طائرات جزائرية تدربت على مثل هذه المهمة في عام 2013، من أجل تنفيذه عند اقتضاء الضرورة في شمال مالي أو في بعض المناطق في ليبيا، أما السيناريو الثاني فهو تنفيذ عمليات إغارة بقوات خاصة محمولة جوا في مواقع ضد جماعات إرهابية في ليبيا، ويصل تعداد هذه القوات الجاهزة للتدخل 3 آلاف عسكري منهم قوات نخبة النخبة اللواء 104 للمناورات العملياتية، وتنفذ مثل هذه العملية في حالة توفر معلومة على قدر كبير من الأهمية حول تهديد جدي للأمن الوطني أو محاولة تكرار سيناريو تيڤنتورين انطلاقا من الأراضي الليبية.
اتفاق في اجتماعين مهمين للمجلس الأعلى للأمن
وفي الحالة الأولى التي توجب التدخل، قال مصدرنا، إن الجيش الجزائري لن يقف مكتوف اليدين في حالة توفر معلومة بالغة الأهمية حول عمل إرهابي كبير تستعد جماعات إرهابية لتنفيذه ضد الجزائر، خاصة وأن ما يسمى بالبطن الرخوة للصناعة النفطية للجزائر في إليزي وورڤلة يمكن استهدافها انطلاقا من الجنوب الغربي لليبيا. أما الحالة الثانية فهي سيطرة الجماعات السلفية الجهادية على السلطة في ليبيا والاعتداء على تونس لدعم الجماعات السلفية الجهادية فيها لإسقاطها من أجل السيطرة على أجزاء منها، وقال خبير عسكري متقاعد من الجيش الوطني الشعبي ”إن أي جيش في العالم سيكون قد تصرف بغباء إذا لم يتعامل مع تهديد جدي ومؤكد قادم من وراء الحدود، كما أن سقوط ليبيا في يد التكفيريين ومن بعدها تونس سيعني تحول الجزائر لساحة حرب مفتوحة وإذا لم تسارع الجزائر لإنقاذ تونس عند الضرورة فإنها ستتخلى عن أمنها الوطني”.
وكان موضوع رفض الانخراط في حرب ليبيا، محل اتفاق بين الثلاثة الكبار في الجزائر وهم الرئيس بوتفليقة والفريق محمد مدين المدعو ”توفيق” والفريق أحمد ڤايد صالح، وقال مصدر عليم إن الاتفاق بين صناع القرار في الجزائر جاء في اجتماعين مهمين للمجلس الأعلى للأمن انعقد أحدهما بعد سقوط العاصمة الليبية طرابلس في يد الثوار المدعومين من الحلف الأطلسي ودول خليجية، والثاني أثناء أزمة الرهائن في تيڤنتورين بعين أمناس. وتشير المعلومات المسربة من الاجتماعين المصيريين إلى أن كبار المسؤولين في الجزائر فسروا التصريحات التي وصفت بالاستفزازية لبعض زعماء ثورة 17 فيفري في ليبيا أثناء النزاع الذي دام 8 أشهر تقريبا مع قوات القذافي، منها اتهام الجزائر صراحة بدعم العقيد القذافي ونقل أسلحة إليه، بأنها محاولة لتوريط الجزائر في حرب ليبيا في وقت مبكر من أجل هدفين استراتيجيين: الأول هو تدمير إمكانات الجيش الوطني الشعبي الذي تضاعفت قدراته القتالية وتحسنت إمكاناته بفعل صفقات التسليح المبرمة مع روسيا، والثاني هو استنزاف أموال الجزائر تمهيدا لنقل الفوضى إليها، وقال مصدرنا إن بعض الدول التي تخطط لنقل الفوضى إلى الجزائر كانت على علم أنه لا يمكن إنجاح أي مخطط من هذا النوع إلا بتحقيق أمرين: الأول هو شغل الجيش الوطني الشعبي خارج الحدود واستنزاف الاحتياطي المالي الكبير للجزائر، وبنفس الطريقة تم تفسير حرب شمال مالي وسيطرة الجماعات الجهادية عليها والعمليات الاستفزازية التي نفذها عناصر جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، ومنها اختطاف دبلوماسيين جزائريين من مدينة غاو في أفريل 2012 وانتهاء بعملية تيڤنتورين.
وقال مصدر عليم إن تأكيد المسؤولين الجزائريين أنه لا مجال للحديث عن تدخل عسكري في ليبيا ليس قرارا مطلقا، لأن الأوضاع الميدانية قد تضطر صانع القرار في الجزائر للتدخل بصفة محدودة، ويهدف الإعلان الجزائري المتكرر، حسب مصادرنا، في الأساس لإبعاد الضغط السياسي والدبلوماسي الذي تتعرض له الجزائر منذ أشهر من أجل التدخل لحسم الأوضاع في ليبيا، وقال مصدرنا إن رفض التدخل عسكريا في ليبيا لا يعني أبدا أن الجزائر ستقف مكتوفة اليدين إزاء تطور دراماتيكي للأوضاع في الجارة الشرقية. ورغم النفي الرسمي لاحتمال نقل قوات برية جزائرية إلى ليبيا وربط الموضوع بعقيدة الجيش الوطني الشعبي، إلا أن صناع القرار في الجزائر سيجدون أنه لا مفر من التدخل عسكريا في ليبيا في إحدى الحالتين.

—————————————————-

UNITED STATES OF AMERICA:

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, posts

Newsflash: the start of the American air strikes and drones bombed sites in Libya’s Misrata.

Facebook to friends at dawn today the launch of air strikes and American drones bombed sites in Libya’s Misrata.

Are succeed this air strikes to stop the war between brothers Libyans? We want to comment on the news? ,,,

You the latest news. Greetings sent to you Ptsriha press publishing me via site minimum home Palestinian and newspaper Saida Online Lebanon and the location of a crowd Net Yemen and various news Web sites sheds light on the matter Libyan.

To find out details Place the pans in the search engine Google titled (the start of air strikes, American and unmanned pilot bombed sites in Libya’s Misrata by Asaad Aboqilh)
It  will show you the search results for my article published in various news Web sites.

Title: launching air strikes and American drones bombed sites in Libya’s Misrata. Details: said Asaad Ambah Aboqilh journalist and writer Libby independent independent correspondent Saida Online and minimum home and a reporter and an observer to a number of international broadcasters that broadcast on shortwave and satellite, especially through the BBC and Japanese television NHK Arabic section in a press statement published on Thursday, August 13th, 2014

They ‘re still follow every nook and cranny of the scene Libyan. Libya’s new in the scene Libyan sources report the center of the Libyan quoting eyewitnesses from the Libyan city of Misrata:

the morning drones pounding of al-Qaeda and some rebel positions in the vicinity of the city of Misrata and quoting Hood eyewitness reports hearing with explosions Strong shaking the city of Misrata and learned there a media blackout large on the city of Misrata

but are not allowed to publish such news channel Misrata official is likely to issue the municipal council of the city of Misrata official statement which reveals more details in the coming hours

and added Asaad Aboqilh called the House of Representatives of Libya in its meeting on Wednesday ( August 13 / August 2014) urgent international intervention to protect civilians and state institutions, and delegating the presidential office to take the necessary measures to meet this demand.

And approved the Council’s decision in this regard 111 deputies of the total 124 deputies attended the session and seal the happiest

Aboqilh saying is worth mentioning after the fall of the regime of the Great Jamahiriya, due to World War led by NATO in support of the (so-called) ” ‘revolution’ seventeenth of February”, Libya has been in a state of lawlessness and instability. in all cities and villages, which threatens the Libyan civil war and split the country.

Asaad Ambah Aboqilh journalist and writer Libby independently by (Asad Ambah Aboqilh journalist and writer Libby independent) starting US air strikes and drones bombed sites in Misrata Libyan site “minimum homeland Palestine”
(to read details Click on the link below and read the hundreds of comments), press the ligament Taliqan minimum home site http://www.alwatanvoice.com/…/news/2014/08/14/578312.html By (Asaad Ambah Aboqilh journalist and writer Libby independent) starting the American air strikes and drones bombed sites in Misrata.

Libyan site (Saida Online Lebanon) to read details Click on the link below and read the hundreds of comments http://www.saidaonline.com/news.php?go=fullnews&newsid=65041 starting the American air strikes and drones bombed sites in Libya’s Misrata | minimum home www.alwatanvoice.com launching air strikes and American drones bombed sites in Libya’s Misrata.

Minimum home
www.alwatanvoice.com

الجزائر تقرر التدخل عسكريا في ليبيا بحالتين

اتفق الثلاثة الكبار في الجزائر وهم الرئيس بوتفليقة والفريق ڤايد صالح والفريق توفيق، أن التطورات الجارية في ليبيا لها هدف استراتيجي بعيد المدى وهو توريط الجزائر في حرب إقليمية تنتهي بتبديد الثروة التي جنتها من الطفرة النفطية الأخيرة، ونشر الفوضى في الجزائر بعد توريط جيشها في حرب مكلفة في ليبيا. وبالرغم من هذا قد تضطر الجزائر للتدخل عسكريا في ليبيا، ولكن في إحدى حالتين وذلك حسب ما اوردته صحيفة الخبر الجزائرية.
وحسب جريدة الخبر الجزائرية فقد ضعت التطورات الإقليمية والدولية الجيش الوطني الشعبي والقيادة السياسية للجزائر أمام مسؤولية تاريخية مع تزايد نفوذ الجماعات الجهادية في ليبيا، وظهور ”الدولة الإسلامية في العراق والمؤشرات القوية لتمددها إلى أجزاء في ليبيا”، وكذا التهديد الذي تتعرض له الجارة تونس. ورغم عقيدة الجيش الوطني الشعبي التي تحرم القتال خارج حدود الجزائر، إلا أن الانتظار إلى غاية تعرض الأراضي الجزائرية للاعتداء سيكون عملا ينطوي على الكثير من المخاطرة، حسب خبراء عسكريين تحدثت ”الخبر” إليهم.
الجزائر لن تتدخل في ليبيا عسكريا إلا في حالتين وبسيناريو محدود، هو غارات جوية مركزة أو غارة كبيرة ومحدودة في الزمن تنفذها قوات محمولة جوا تنطلق من قواعد جوية في الشرق وفي الجنوب الشرقي، ووضع المخططون العسكريون في هيئة أركان الجيش الوطني الشعبي سيناريو جاهز للتدخل عسكريا في ليبيا، هذا السيناريو أو الخطة العسكرية لا تعني بالضرورة حربا كبيرة، حسب مصدر أمني رفيع، كما أن التخطيط لا يعني أن التدخل بات في حكم الأمر المؤكد، لكن الأوضاع في ليبيا قد تدفع الجيش الجزائري لكسر القاعدة والتدخل لمنع وقوع إحدى كارثتين.
خطط التدخل وضعت بعد حادثة تيڤنتورين
وضمن هذا السياق وضع الخبراء العسكريون الجزائريون في قسم التخطيط الاستراتيجي، حسب مصدر عليم، خططا للتدخل في ليبيا في إحدى حالتين، وقال مصدرنا إن الخطط تم إعدادها مباشرة أثناء عملية تيڤنتورين في عين أمناس لتنفيذها عند اقتضاء الضرورة، وتتضمن الخطط تنفيذ سلسلة من الغارات الجوية المركزة بطائرات سوخوي 30 الروسية الحديثة وعدد من القاذفات بعيدة المدى من الخط الثاني ضد أهداف تابعة لجماعات سلفية جهادية في ليبيا متهمة بدعم الجماعات الإرهابية في شمال مالي. وتنفذ هذه الغارات الجوية على مراحل لتدمير الخطوط الخلفية وقاعدة التدريب والإسناد للجماعات الإرهابية في ليبيا، وقد تشارك فيها 100 طائرة، تنطلق من القاعدة الجوية أم البواقي بالشرق الجزائري. وحسب مصادرنا، فإن طائرات جزائرية تدربت على مثل هذه المهمة في عام 2013، من أجل تنفيذه عند اقتضاء الضرورة في شمال مالي أو في بعض المناطق في ليبيا، أما السيناريو الثاني فهو تنفيذ عمليات إغارة بقوات خاصة محمولة جوا في مواقع ضد جماعات إرهابية في ليبيا، ويصل تعداد هذه القوات الجاهزة للتدخل 3 آلاف عسكري منهم قوات نخبة النخبة اللواء 104 للمناورات العملياتية، وتنفذ مثل هذه العملية في حالة توفر معلومة على قدر كبير من الأهمية حول تهديد جدي للأمن الوطني أو محاولة تكرار سيناريو تيڤنتورين انطلاقا من الأراضي الليبية.
اتفاق في اجتماعين مهمين للمجلس الأعلى للأمن
وفي الحالة الأولى التي توجب التدخل، قال مصدرنا، إن الجيش الجزائري لن يقف مكتوف اليدين في حالة توفر معلومة بالغة الأهمية حول عمل إرهابي كبير تستعد جماعات إرهابية لتنفيذه ضد الجزائر، خاصة وأن ما يسمى بالبطن الرخوة للصناعة النفطية للجزائر في إليزي وورڤلة يمكن استهدافها انطلاقا من الجنوب الغربي لليبيا. أما الحالة الثانية فهي سيطرة الجماعات السلفية الجهادية على السلطة في ليبيا والاعتداء على تونس لدعم الجماعات السلفية الجهادية فيها لإسقاطها من أجل السيطرة على أجزاء منها، وقال خبير عسكري متقاعد من الجيش الوطني الشعبي ”إن أي جيش في العالم سيكون قد تصرف بغباء إذا لم يتعامل مع تهديد جدي ومؤكد قادم من وراء الحدود، كما أن سقوط ليبيا في يد التكفيريين ومن بعدها تونس سيعني تحول الجزائر لساحة حرب مفتوحة وإذا لم تسارع الجزائر لإنقاذ تونس عند الضرورة فإنها ستتخلى عن أمنها الوطني”.
وكان موضوع رفض الانخراط في حرب ليبيا، محل اتفاق بين الثلاثة الكبار في الجزائر وهم الرئيس بوتفليقة والفريق محمد مدين المدعو ”توفيق” والفريق أحمد ڤايد صالح، وقال مصدر عليم إن الاتفاق بين صناع القرار في الجزائر جاء في اجتماعين مهمين للمجلس الأعلى للأمن انعقد أحدهما بعد سقوط العاصمة الليبية طرابلس في يد الثوار المدعومين من الحلف الأطلسي ودول خليجية، والثاني أثناء أزمة الرهائن في تيڤنتورين بعين أمناس. وتشير المعلومات المسربة من الاجتماعين المصيريين إلى أن كبار المسؤولين في الجزائر فسروا التصريحات التي وصفت بالاستفزازية لبعض زعماء ثورة 17 فيفري في ليبيا أثناء النزاع الذي دام 8 أشهر تقريبا مع قوات القذافي، منها اتهام الجزائر صراحة بدعم العقيد القذافي ونقل أسلحة إليه، بأنها محاولة لتوريط الجزائر في حرب ليبيا في وقت مبكر من أجل هدفين استراتيجيين: الأول هو تدمير إمكانات الجيش الوطني الشعبي الذي تضاعفت قدراته القتالية وتحسنت إمكاناته بفعل صفقات التسليح المبرمة مع روسيا، والثاني هو استنزاف أموال الجزائر تمهيدا لنقل الفوضى إليها، وقال مصدرنا إن بعض الدول التي تخطط لنقل الفوضى إلى الجزائر كانت على علم أنه لا يمكن إنجاح أي مخطط من هذا النوع إلا بتحقيق أمرين: الأول هو شغل الجيش الوطني الشعبي خارج الحدود واستنزاف الاحتياطي المالي الكبير للجزائر، وبنفس الطريقة تم تفسير حرب شمال مالي وسيطرة الجماعات الجهادية عليها والعمليات الاستفزازية التي نفذها عناصر جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، ومنها اختطاف دبلوماسيين جزائريين من مدينة غاو في أفريل 2012 وانتهاء بعملية تيڤنتورين.
وقال مصدر عليم إن تأكيد المسؤولين الجزائريين أنه لا مجال للحديث عن تدخل عسكري في ليبيا ليس قرارا مطلقا، لأن الأوضاع الميدانية قد تضطر صانع القرار في الجزائر للتدخل بصفة محدودة، ويهدف الإعلان الجزائري المتكرر، حسب مصادرنا، في الأساس لإبعاد الضغط السياسي والدبلوماسي الذي تتعرض له الجزائر منذ أشهر من أجل التدخل لحسم الأوضاع في ليبيا، وقال مصدرنا إن رفض التدخل عسكريا في ليبيا لا يعني أبدا أن الجزائر ستقف مكتوفة اليدين إزاء تطور دراماتيكي للأوضاع في الجارة الشرقية. ورغم النفي الرسمي لاحتمال نقل قوات برية جزائرية إلى ليبيا وربط الموضوع بعقيدة الجيش الوطني الشعبي، إلا أن صناع القرار في الجزائر سيجدون أنه لا مفر من التدخل عسكريا في ليبيا في إحدى الحالتين.

خبر عاجل : انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية . الي اصدقاء الفيس بوك فجر اليوم انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية هل تنجح هذة الضربات الجوية بوقف الحرب بين الاشقاء الليبيين ؟؟؟ نريد تعليق علي الخبر ؟؟ ,,, اليكم اخر الاخبار . تحية طيبة ارسل لكم بتصريحي صحافي نشر لي عبر موقع دنيا الوطن الفلسطينية و صحيفة صيدا اون لاين لبنان وموقع حشد نت اليمن و مختلف مواقع الانترنت الاخبارية يسلط الضوء علي الشان الليبي ولمعرفة التفاصيل ضع مقالي في محرك البحث قوقل بعنوان( انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية بقلم اسعد ابوقيله )وسوف تظهر لك نتائج البحث لمقالي منشور في مختلف مواقع الانترنت الاخبارية . عنوان الخبر : انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية . تفاصيل : قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل مستقل مراسل موقع صيدا اون لاين و دنيا الوطن ومراسل ومراقب لعدد من الإذاعات العالمية التي تبث علي الموجات القصيرة والأقمار الصناعية وخاصة عبر هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK القسم العربي في تصريحات صحافية نشرت اليوم الخميس 13 أغسطس 2014 مازالنا نتابع كل صغيرة وكبيرة عن المشهد الليبي ليبيا الجديد في المشهد الليبي تفيد مصادر الوسط الليبي نقلآ عن شهود عيان من مدينة مصراتة الليبية قامت فجر اليوم طائرات بدون طيار بقصف مواقع لتنظيم القاعدة وبعض مواقع الثوار في محيط مدينة مصراتة ونقلا عن هود عيان تفيد بسماع ذوي انفجارات قوية تهز مدينة مصراتة وللعلم هناك تعتيم اعلامي كبير علي مدينة مصراتة ولايسمح بنشر مثل تلك الاخبار عبر قناة مصراتة الرسمية ومن المرجح ان يصدر المجلس البلدي لمدينة مصراتة بيان رسمي يكشف المزيد من التفاصيل في الساعات القادمة واضاف اسعد ابوقيله طالب مجلس النواب الليبي في جلسته امس الأربعاء (13 أغسطس/ آب 2014) بالتدخل الدولي العاجل لحماية المدنيين ومؤسسات الدولة، وبتفويض مكتب الرئاسة باتخاذ التدابير اللازمة لتلبية هذا الطلب. ووافق على قرار المجلس بهذا الشأن 111 نائبا من إجمالي 124 نائبا حضروا الجلسة وختم اسعد ابوقيله بقوله الجدير بالذكر بعد سقوط نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي بفعل الحرب العالمية التي قادها حلف الناتو مساندة لثورة السابع عشر من فبراير أصبحت ليبيا تمر بحالة من الانفلات الأمني وعدم الاستقرار في كل المدن والقرى الليبية مما يهدد بالحرب الاهلية وتقسيم البلاد . اسعد امبيه ابوقيله صحفي وكاتب ليبي مستقل بقلم ( اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل ) انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية موقع ( دنيا الوطن فلسطين ) لقراءة تفاصيل الخبر اضغط علي الرابط الاسفل ولقراءة مئات التعليقات اضغط علي رباط تعليقان موقع دنيا الوطن http://www.alwatanvoice.com/…/news/2014/08/14/578312.html بقلم ( اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل ) انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية موقع (صيدا اون لاين لبنان ) لقراءة تفاصيل الخبر اضغط علي الرابط الاسفل ولقراءة مئات التعليقاتhttp://www.saidaonline.com/news.php?go=fullnews&newsid=65041 انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية | دنيا الوطن www.alwatanvoice.com انطلاق الضربات الجوية الاميركية و طائرات بدون طيار تقصف مواقع في مصراتة الليبية
دنيا الوطن
www.alwatanvoice.com

EUROPEAN UNION:

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, posts

Council of the European Union
Brussels, 15 August 2014
The recommendations of the Council on Libya
Foreign Affairs Council meeting

The Council adopted the following recommendations:
“European Union renews its condemnation of increasing violence in Tripoli and Benghazi and other areas in the country

and its devastating effect on the lives of the civilian population and the deep concern of the threats posed to regional security and the European Union. Acknowledges the European Union to support the Libyan people in the transitional process,

and calls on all parties involved in the hostilities to stop all acts of violence immediately and end the suffering of the civilian population, especially by engaging in peaceful dialogue. said the EU strongly supports the ongoing efforts of the United Nations Mission of Support in Libya (UNSMIL) to achieve an immediate ceasefire and an end to the bloodshed and welcomes her return partial to Tripoli to facilitate the from Italy.

European Union urges all parties to respond positively and without delay. Ministers also noted the concerted efforts of neighboring countries in helping Libya to overcome the crisis, as well as their solidarity in dealing with displaced people coming out of Libya.

The EU encourages “the House of Representatives elected” to play its role appropriate to lead efforts to create a dynamic for a comprehensive political settlement involving all political forces, and the European Union encourages members of the House of Representatives for the performance of their duties in the spirit of inclusiveness and moderation in the interest of the country, and calls on all parties to provide support for the House of Representatives.

The EU commends the efforts of the Special Representative of the Secretary-General of the United Nations in Libya, Mr. Tarek Mitri (UGH!!), and welcomes the nomination of the Special Envoy of the European Union to Libya Mr. Bernardino Leon as his successor.

The EU support continuously the central role of the United Nations in coordinating international efforts in Libya. The European Union believes that the appointment of Mr. Lyon but it is a recognition of the commitment of the European Union in particular.

It is noteworthy, in this regard, the Union‘s efforts for the success of the Libyan transition process, through various support programs for the Libyan people in the field of security, economic recovery, health and protection of vulnerable groups and others.

The European Union recalls
Once again the role of the European Union mission to help the border (EUBAM) in helping Libya in border management challenges.

مجلس الاتحاد الاوروبي
بروكسل، 15 أغسطس 2014
توصيات المجلس بشأن ليبيا
اجتماع مجلس الشؤون الخارجية
اعتمد المجلس التوصيات التالية:
“يجدد الاتحاد الأوروبي إدانته للعنف المتزايد في طرابلس وبنغازي ومناطق أخرى في البلاد وأثره المدمر على حياة السكان المدنيين وقلقه العميق من التهديدات التي تمثلها على الأمن الإقليمي وللاتحاد الأوروبي. وينوه الاتحاد الأوروبي الى دعمه للشعب الليبي في العملية الانتقالية، ويدعو جميع الأطراف المعنية في الأعمال العدائية إلى وقف جميع أعمال العنف فورا وإنهاء معاناة السكان المدنيين، لاسيما من خلال الانخراط في حوار سلمي. ان لاتحاد الأوروبي يدعم بقوة الجهود المتواصلة للبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (UNSMIL) لتحقيق وقف إطلاق نار فوري ووضع حد لسفك الدماء ويرحب بعودتها الجزئية إلى طرابلس بتسهيل من إيطاليا. أن الاتحاد الأوروبي يحث جميع الأطراف للرد بشكل إيجابي ودون تأخير. كما نوه الوزراء على تضافر جهود الدول المجاورة في مساعدة ليبيا لتغلب على الأزمة وكذلك تضامنهم في التعامل مع النازحين الخارجين من ليبيا.
ويشجع الاتحاد الأوروبي مجلس النواب المنتخب على الاضطلاع بدوره المناسب في قيادة الجهود الرامية إلى خلق ديناميكية لتسوية سياسية شاملة تضم جميع القوى السياسية، ويشجع الاتحاد الأوروبي أعضاء مجلس النواب لأداء مهامهم بروح الشمولية والاعتدال لمصلحة البلد، ويدعو جميع الأطراف لتقديم الدعم لمجلس النواب. كما يشيد الاتحاد الأوروبي بجهود الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، السيد طارق متري، ويرحب بتسمية المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي ليبيا السيد برناردينو ليون خلفا له. وقد دعم الاتحاد الأوروبي باستمرار الدور المركزي للأمم المتحدة في تنسيق الجهود الدولية في ليبيا. ويرى الاتحاد الأوروبي ان تعيين السيد يون انما هو اعتراف بالتزام الاتحاد الأوروبي بالخصوص. ويذكر، في هذا الصدد، جهود الاتحاد لأنجاح العملية الانتقالية الليبية، من خلال برامج الدعم المختلفة للشعب الليبي في مجال الأمن، الانتعاش الاقتصادي والصحة وحماية الفئات الضعيفة وغيرها. كما يشير الاتحاد الأوروبي
مرة أخرى دور بعثة الاتحاد الأوربي للمساعدة الحدودية (EUBAM) في مساعدة ليبيا في تحديات إدارة حدودها

صباح الخير أول جماهيرية…..

وجمعتكم مبااااااااااااااااركه

يا ابناء القبائل اثبتو السيادة …. وانكم اعصار جارف لا هوادة

وانكم ابطال للامة المجيدة …. وانكم رمز السماحة والودادة

وانكم بالعزم سادات الارادة … وانكم للعز غاية ما يريدة

وانكم اعطيتو للعالم افادة …انكم شعب ارادتة عتيدة

وانكم احييتم قلوب بليدة …وانكم للعز الهام القصيدة

وانتم للشرف قلبة ووريدة …صوتكم يطرب قلوب بإرتدادة

لا تعرفون فى الجهاد سوى النصر او الشهادة

.قرين زليتن.

_______________________________

LIBYA RAT NEWS:

(Belhadj first in line)

In the name of God the Merciful
(And Madilmnahm but they wronged themselves)
Report this important and urgent to Saraya zero hour in Tripoli

has been the issuance of Resolution No. 90/2014 for the liquidation of the client (Nadm Dimas Pilot)

(ناضم الطيار)
God is great above the aggressor Kid
Room Saraya zero hour
The forward and Revolutionary Struggle constant
Corresponding issued on 16.08.2014

 

MB TERRORIST Ali ‘hardness’ SALABI, client in the event of continuing clashes in the capital Tripoli,

says

“clocks will be transferred to ‘Misrata time’ until a temporary ‘cleanse the capital of all cliques Zintan ‘ “.

There is a group of Kharijites and Altkvrien now signed in al-Kamieyeeyeeyen no mercy

and no pity does not comply with the limits and knows of evil and stop all the subjects and the country.
{And thrown as throw, but Allah threw}

____________________________

TRIPOLI:

God is greatest over Kidd aggressor ..
God and the great dogs Chloe palm Western world and now they are fleeing their bodies dumped in the coastal and injuries led directly into the field clambering far corner of the gate in containers ..
For science, but that the 11/11 battalion and a battalion of black clay is routed dogs corner and Gado and Kklh and Zuwarah and Gharyan .. Tris Skorh.

Ikh Abdulsalam Al Asmar, posts:

1,500 Sudan mercenary soldiers, now present infidels (landed at Mitigua airbase, TRIPOLI).
Jane Slaby and support for Abdul Hakim Belhadj and insistently MB Melcaat of Misurata.
They prepare the gift of Misurata.

——

GOT al-SHALL / JANZOUR:

1)

Sharaf al-Din killed Alp # Ricky one battalion members manatee MB Knights Janzour, in the face,

by a brigade and Rishvana and Major General Alao.

 —

2)

Alert for vehicle owners :: no concrete in the middle of the highway toward Janzour between Got al-Shall and Janzour.

3)

JANZOUR / COASTAL ROAD / CORNER:

Sheep Janzur demanding distress and yelling screaming uniforms Niswan transcend Now after that has besieged

by Lightning Brigade and Rishvana Allahu Akbar over the victim.

Private security official source from the heart …

Out of the corner al-Dkhirh medium enterprises ..

and a severe shortage of al-Dkhirh Light …

and use al-Dkhirh al-Tqilh remaining Abu servants Libyan militias and militias manatee.

Total collapse and mass escape MB militias controlling the Janzour and Janzour textile factory under control.

…………………..

Statement brigade and military Rishvana:

“Thankfully after a brilliant victory on the day Ali Abu Obeida Goodenough and his cronies seducer enrolling their money and a lot of the sons of his corner,

After covenants and conventions and the latest of which was a code of honor that has been under the supervision of the tribe of Bani Walid and that the text of the non-infringement between the corner and Rishvana and after this betrayal of the Charter, which was not the first,

Accordingly, the brigade and Rishvana cleared Msalath moral Direction City corner

and announce the dissolution of this agreement because the counterparty did not have as much of the responsibility of moral.

At the same time, the brigade and Rishvana holds party sponsor of this Agreement responsibility fully, as well as all honest corner who no longer have a voice heard.
Oh God, Oh God, I witness reached .”

……………………………..

Are now dealing with gangs Abu Obeida and some of Obash corner who Haulo progress to the point after 27 artillery shelling violent for two days and knead to force power that push back manatee Janzour to retreat and Kdlk withdraw secret from the axis of the airport and reservoirs .. but dream Al-Djaan live Aaclab Abu Obeida … Jaykm survey.

…..

Very, very violent clashes on the coastal road and offers Janzour # # clear the Oa_o Rishvana

Tripoli Medical Center Dar 360 dead bodies

and the center declared him missing to come to the corpse of checks

TRIPOLI INTERNATIONAL AIRPORT TRANSPORT / AIRPORT ROAD:

Heavy shelling was still ongoing at the airport and the road to the airport and some neighborhoods of Tripoli and the escalation of fumes from several areas in the capital.

Although this did not apply to MB Libya Shield forces one meter to control (for transport and the airport and Crown Street) these three areas which Hfeznaha frequent announcement edited by the channels of the operations room for the bombing of Libya.

On the other hand, and this is the truth, that there is a group of snipers used a private hunting rifles may only published forces Qaqaa and Lightning to hinder any progress of being directly attacked.

“Process the dawn of the so-called Libya”, is a process for the destruction of Tripoli and is one of the major war crimes according to international law.

More than 1,000 rockets fell on the transport and the airport from the early morning hours.

 

Misurata MB militias are using the cannon Alhauser 155 houses on the innocent people in Tripoli are not around and no strength except in God

GHARGARESH / TOURIST RIVIATH

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”

And descending to the tourist Riviath and Ghargaresh willing wills and Abe from Abe, resolve.
It’s about the way to Mitigua Walker terrorism.

Tripoli O blood hole.

SPRING VALLEY (YARMOUK CAMP / 27)

MB Shield Libya militias attacking the camp 27 are exposed to a great loss of lives and materiel to the region were defeated Godaúm.

 

Military council of Libyan cities and tribes Tribal army Forces stationed at the western entrance to the capital:

 

 

QSR bin GHARSHIR / SAWANI:

Using Qasr Ben Ghashir and Sawani, violent clashes with heavy weapons, medium and

injury clinic enlightening seriously damaged.

The fall of the fragment is now at a petrol station street bin Ashourola the presence of damaged Bashria-oa-hamdllah

not hit a fuel station machines. There is no power but Ballah..tarabuls.
(picture shows QSR BIN GHASHIR TRAFFIC CIRCLE, TRIPOLI)

Very heavy bombardment of Tripoli now to revive areas

(Got Alshall – al-Drebe – the vicinity of the airport – District cottages – OS – Islamic District – Plateau agricultural project – Saladin)

from the early morning hours.

_____________________________________________________________

 

 

GREEN NAFUSA WESTERN MOUNTAINS:

RISHVANA:

 

 

Exposed area and Rishvana bombed by sheep over losing site Guo Animated.

Allf head on the road between Bir Al-Azizia and sheep and Rishvana.

 

 

ZUWARAH:

EBOLA in ZUWARAH !!!

Important Please Publishing

Serious illness, which appears in Zuwarah because of illegal immigration, a virus, a disease Ebola # cause of death and there is no cure to this topic moment.

And discreetly international and media for this disease, please discernible caution because there are 10 cases have been appearing in the Libyan city of Zuwarah, which lies west of Tripoli.

 

_____________________________________________________________

 

 

 

dirty MISURATA:

 

 

MISURATA PAGES:

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, asks

If you allowed to know about prison 2 classes of jails, and the imprisonment of tomina (TMINH) new prisoners in Misurata family Prisons…

IF YOU HAVE any news, if so, I know Shi aitamni (Shi Aatmny)

لو سمحتو من يعرف اخبار عن سجن السكت وسجن طمينه في مصراته قصدي اخبار الاسرى لو حد يعرف شي ايطمنى

The older Misrata, open-air prison, is still over-flowing with pro-Jamahiriya prisoners,

many of whom have now been executed:

 

 

————–

Libya: protests over Eritrean refugees forced repatriation1

02 JULY 2010

Christian Solidarity Worldwide (CSW) has received credible reports that in the last two days 250 Eritrean refugees were forced into trucks “like cattle” and transported from Misrata prison in Libya to Sabha detention centre, situated on the edge of the Sahara.

CSW has spoken directly to some of the refugees, who report that prior to being relocated, the group endured beatings, electric shocks and other mistreatment administered by members of the Libyan military, who had suddenly descended on the prison.

Once the refugees were too battered and tired to resist expulsion, 250 of them were forced into the trucks and sent to Sabha. However, 20 prisoners were so badly beaten that they had to be sent to hospital, and were returned to Misrata after receiving treatment.

Around 47 Eritreans are left in Misrata, including women and children. Describing his shock at recent events, one of the refugees told CSW that in the three and a half years he had spent in Misrata he had never witnessed anything close to the events of the last two days.

There are fears that given the good relations between Eritrea and Libya, and the manner in which Libya recently cooperated to facilitate “selective returns” of escapees who are of special interest to the Eritrean regime, these refugees will be forcibly returned to Eritrea, where they will be subject to imprisonment, mistreatment, and possibly even death.

According to African refugee law, of which Libya is a signatory, states have a responsibility to find settlement elsewhere for refugees who are unable or unwilling to return to their country of origin. Libya is a hub in North Africa for refugees from sub-Saharan African and the Middle East. The Libyan government is not party to UN Refugee convention and recently demanded the closure of the local office of the UNHCR, but has temporarily permitted it to resume part of its work.

CSW’s Chief Executive Mervyn Thomas said, “CSW is urging the international community to make urgent interventions on behalf of these refugees, and to remind Libya of its obligations under African refugee law. The Libyan government should also be encouraged to allow the UNHCR to resume its activities fully in Libya, in order to facilitate the registration and transfer of all refugees who are currently languishing in appalling conditions in prisons throughout the country. ”

CSW also highlights that on 8 June the UNHCR in Libya was ordered to close its office and cease its operations in the country. The UNHCR had been working in Libya since 1991, at the invitation of the government.

In early 2010 twelve Eritreans seeking refuge in Libya were forcibly returned to Eritrea. According to the Paris-based station Radio Erena, all twelve are former employees of various Eritrean government ministries, and at least two are former air force personnel.  This indicates that the Eritrean Embassy is now able to screen detainees and arrange for selective deportations.

The Ethiopian Journal has also launched a urgent appeal to Mu’ammar al-Qathafi’s GREAT JAMAIRIYA forces, in order to help these detainees.

Click here for more information about the appeal.

For more news about Eritrean seeking refuge and detained in Lybia, readFortress Europe and Christian Solidarity Worldwide

By StaffAfronline.org

_____________________________________________________________

CYRENAICA:

RAS LANUF

URGENT !!!
The armed gang to occupy the Security Directorate of Ras Lanuf and the imprisonment

of all the soldiers who are there.
The strength of the guard oil installations out of Gulf of Sidra in Tarifha to Ras Lanuf.

BENGHAZI:

GARYOUNES:

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, reports:

Were arrested 6 people from supporters of evil nature [Ansar al-Sharia], by the battalion 21 Thunderbolt,

in an ambush in tight Garyounes.

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, says
Ehna knowing our spirit to fight at the base and “Ansar al-Sharia”. Golo for the rest of the people alone Maindric.

Mohammed al-Zahawi official “ANSAR al-Sharia” ||
QUOTE:

“Shura Council of Benghazi, which was announced on Saturday in Benghazi, does not represent the “Shura Council of the rebels in Benghazi”, one of the founding party ‘Muslim’ Brotherhood,

which seeks, like other parties to exploit the blood of the revolutionaries who defend the homeland, and we dissociate ourselves from all these parties, and announce our ‘warfare of the Council’, which announced foundation for today in Benghazi.”

 __________________________________________

TURKEY:

ISTANBUL:

FROM YESTERDAY: REPOST

“Sons, Sheikh Abdul Salam al-Asmar”, posts:

Aaaaaaaaaaaajl
Secret meetings and the task of the leaders of the Brotherhood Libya in Istanbul (TURKEY) on Wednesday and on Thursday ...

Meetings attended by Qatari diplomat and Turks .

Meetings held in the Palace of Said Halim Pasha is located on the Bosphorus in Istanbul, which is for private meetings and VIPs only, and not to the general public ….

Brotherhood meetings focused on what they called the coup and counter-revolution …

Participants called for more pressure on Parliament to thwarted and dissolved and returned to

Benghazi to be under guard and care for the revolutionaries …

They decided the following

Demonstrations in public squares every Friday to drop the Parliament …
Media buildup against Parliament ….
Issuing statements from civil society organizations, the military and politicians against Parliament …
Prosecution of those who decided to turn the parliament sessions and the continuation of a legal suit in the Constitutional Court …
Military pressure on Tripoli in order to be in a strong position Brotherhood cease-fire negotiations ….
Broadcast doubts within the parliament and the creation of blocks and regional blocs in order to divide and weaken Parliament …
Threat to the families of members of parliament if they did not respond to return to Benghazi ….
Every possible action in order to keep members of parliament from Tobruk or even prevent them from returning to the force of Tobruk after vacation ….
The focus in the media on the three words and repeating:
Counter-revolution
Coup against the legitimate
Violation of the constitutional declaration

———-
Some of those who attended

Aradi, Kawan, granite head of the ruling Justice and ruin, and Ismail Ali hardness, Belhadj and two of Misrata reknowned.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s