Revolutionary Committtees, Part One, and ‘Holy Commitment’ on the part of Mu’ammar al-Qathafi

Mu expressive

 

 

1) https://sites.google.com/site/albadelcom/h-arib/bqlmhshamrabalthqaftealthwrytethqaftealljanalthwryte1

The third power of the people all of the people the way the authority News Aldirh rage in the world of power and plots the West in the Arab world under the pretext of democracy lost when their people and theoretical solutions for third Global power struggle ..

(pfkr Muammar al-Qathafi)

www.albadel.com

الطريق الثالث سلطة الشعب سلطة كل الناس أخبار الصرعات الدئره فى العالم عن السلطه ومؤمرات الغرب على الوطن العربي بحجة الديمقراطيه المفقوده عند شعوبهم وحلول النظرية العالميه الثالث عن الصراع على السلطه ..بفكر معمر القذافي

By: Hesham godfather &

Culture revolutionary culture Revolutionary Committees. (1)
Sent on 01/29/2015 10:39 by abn al-Jamahiriya

 

Culture came from “Educate Spear” which he politely spear head to be able to breach the goal to be suffering Besqlh and alone, and culture is the basis of the ‘Revolutionary Committees Movement’ and its members who have discovered the falsity of the political, economic and social systems through the ‘Green Book’.

A guide, the ‘Revolutionary Committees’ were to detect rougher political, social, economic and human reality, the Green Book is the essence of the new revolutionary culture that emphasizes the power of the people’s sovereignty

and this has returned all the partisan movements of various denominations of the ‘Green Book’ and considered it a threat to its bid for the absence of human thought and the human mind

and the minds of Rights was manageable for partisan and instruments of government, both autocracy and oligarchy, tools are judgment purpose judgment and are not her only control of the individual and the subordination her disappears mind and absence of thought and understanding to control his behavior and convert it to a state of servile dependency that purpose judgment of the individual and the people,

The forces greedy in judgment reveals the reality of the ‘Green Book’ and shows people with science and reason and logic, the fact Asvha and the fact that the exploitation and dictatorship and Vaschetha and Qublatha and Jhoatha and racism and Okulaimatha and Ombrialitha and their labor and cheating people individuals, groups and people and nation and Nations,

The Green Book can a man and to determine the essence of the truth of political, economic and social systems and shows and determine exactly how can the people that governs itself and how it is to be free master himself consultation in its affairs through the ‘Basic People’s Congresses’ which to choose ‘Popular Committees’ to implement the people decisions in various domains and levels of a, Ltd range ‘Basic People’s Congress’ boiling level of all the people on the scope of each community

and in the national geographic scope of “national or continental or global” ‘Green Book’, which is under attack systematic and purpose “kaafir” and the prohibition of even the thought of reading it a very human isolate access to the ‘Green Book’ and see what it might be and concepts and ideas and greatness Tnzirh the rule of the people and tailor it

and tried to reactionary forces client and treacherous for the peoples in the name of religion “atone Green Book,” which enables the lonely embodiment of “no God in the Shura aborted cross-Muslim conflicts in the name of religion in the rule of the individual

and the rule of few tried hard to wipe the swab an Islamic, although it “pagan” and idolatrous “individual and the lack of without people and tried to prove to the people as one of the religion and Islam, and Islam completely innocent and His Messenger (PBUH) well Linh had been “set up the Shura throughout his stay in Medina and from the first day it entered the city of Medina immigrants” document Medina “neglected in the Arab-Muslim Iirat” because it ends autocracy and oligarchy and managed to society govern itself without behalf of a Prophet

has her blessings and peace in all honesty, and when the Messenger of Allah died (pbuh) successor not named after him, but leave it to the Shura between people and who Ogtlwaha for several reasons and for the rule of Allah knows and neglect of people important to their business that made him God mutual consultation explicitly Ash-Shura, and any Shura Tzmt by those Shura “and Omehrm mutual consultation” and tried to religious reactionary and civil always to monopolize the Shura between the few and the individual and trading them in an attempt to “deify” the people in the name of religion

and the name of the world both “religious and Allladena “trying Gavad people from power and authority and provides many slanders against God and the Prophet with regard to this and atheism movements trying justification that the public does not have something special and is the rule and that power is not to the general public and not for people to Nha populace and populace and the mob. .

and both see that people are not “the people” to rule despite the fact that Allah sees contrary to what they see and Prophet, prayers of God and his angels, and safety upon his calling confirmed contrary to what they called theses.

How frowned Apostle against his family and Allah admonished him in them in terms of religion and call him Jan call for the people and not for private and that his call for the creation of God and not for Mtsidin men, but is a call to the people and call for not ayatollahs evidence are clear for all creatures great religion of “Lord of the Worlds for all people and all the way to the Day of Judgment.”

That culture is important, making it the single is a revolution tool that explode “from dawn and not of the bombing,” the Revolutionary Committees cultural movement that created and provided by the revolutionary committees of its people “revolutionary Valgan” is the nerve, which is spread in every community and enable it to sound and proper movement in the social reality of the ‘Revolutionary Committees’ carry community culture that enables him to “discovery” of the political reality of all “aggressiveness and every dictatorship and all its brutality

and all Vascheth and intolerance reactionary forces an individual or a few, group or party for itself without the people and their quest to rule the people on his behalf landmarks Boqsaúh and remove him from power and empowerment for themselves or members of the control of the community politically, economically, and security and military and humanitarian even reach up to the “rule of the people Agency to humans from God”

and confused the mantle of the prophet or science to rule the people by inventing excuses for her rights to rule in the name of religion or lower, the Revolutionary Committees define society in political terms is not a judgment,

but what is in fact the “manifestation and of the essence” of the dictators to enable society to correct vision and sound to the existing political system and what is hidden where the risk to the individual and society “and enable people to know the truth about the predominance of the individual and minority governance as a tool of governance and murder and exploitation,

and even labor and betrayal and thus enables the Revolutionary Committees society of the right vision and sound can also be a doctor man from the right vision and sound after treating his illness infected by which go sight and insight,

Valgan revolutionary teacher “revolutionary” and is an advocate and evangelist, and is the instigator of its people and is carrying the message of freedom for him to exercise his authority and control over their own destiny and in wealth and without a broker or vice him even if it was revolutionary committees themselves.
[To be continued …]

 

بقلم : هشام عراب &الثقافة الثورية ثقافة اللجان الثورية .(1)

تم الإرسال في ٢٩‏/٠١‏/٢٠١٥ ١٠:٣٩ ص بواسطة abn aljamahiriya

الثقافة جاءت من ” ثقف الرمح ” أي قام بتهذيب رأس الرمح حتى يكون قادرا على الأختراق للهدف المراد اصابته بصقله و حده ، و الثقافة هي هشام مصطفىأساس حركة اللجان الثورية و أفرادها الذين اكتشفوا زيف النظم السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية من خلال الكتاب الأخضر دليل اللجان الثورية لكشف عورة الواقع الاجتماعي السياسي و الاقتصادية و الإنساني ، فالكتاب الأخضر هو جوهر الثقافة الثورية الجديدة التي تؤكد على سلطة الشعب و سيادته و لهذا عادت كل الحركات الحزبية بمختلف مسمياتها الكتاب الأخضر و أعتبرته خطرا على محاولتها لتغييب الفكر الأنساني و العقل البشري و أفهام الأنسان ليكن طيعا للحزبية و أدوات الحكم بشقيها حكم الفرد و حكم القلة ، فأدوات الحكم غايتها الحكم و لا يتم لها ذلك إلا بالسيطرة على الفرد و تبعيته لها بتغييب عقله و تغييب فكره و فهمه للتحكم في سلوكه و تحويله لحالة من التبعية الاستعبادية التي غايتها الحكم للفرد و الشعب ، فالقوى الطامعة في الحكم يكشف حقيقتها الكتاب الأخضر و يبين للناس بالعلم و العقل و المنطق حقيقة عسفها و حقيقة استغلالها و دكتاتوريتها و فاشيتها و قبليتها و جهويتها و عنصريتها و أقليميتها و أمبرياليتها و عمالتها و خيانتها للناس أفراد و جماعات و شعب و قومية و أمم ، فالكتاب الأخضر يمكن الأنسان و من تحديد جوهر حقيقة النظم السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و يوضح و يحدد تماما كيف يمكن لشعب أن يحكم نفسه و كيف له أن يكون حرا سيد نفسه بالتشاور في أموره عبر المؤتمرات الشعبية الأساسية التي تختار لجان شعبية لتنفيذ قرارات الشعب في مختلف النطاقات و المستويات من المؤتمر الشعبي الأساسي ذو النطاق المحدو غلى مستوى كل الشعب على نطاق كل المجتمع و في نطاقه الجغرافي الوطني “أو القومي أو القاري او العالمي ” أن الكتاب الأخضر الذي يتعرض لهجمة ممنهجة و غايتها ” تكفيره ” و تحريم حتى مجرد التفكير في الإطلاع عليه لغاية عزل الإنسان من الأطلاع على الكتاب الأخضر و معرفة كنهه و مفاهيمه و أفكاره و عظمة تنظيره لحكم الشعب و تفصيل ذلك و حاولت القوى الرجعية العميلة و الخائنة للشعوب بأسم الدين ” تكفير الكتاب الأخضر ” الذي تمكن وحيدا من تجسيد ” أية الله في الشورى التي أجهضت عبر صراعات المسلمين بأسم الدين في حكم فرد و حكم قلة حاولت جاهدة أن تمسح عليها مسحة أسلامية بالرغم من أنها ” وثنية ” و صنمية ” فردية و لقلة من دون الناس و حاولت أن تبرهن للناس بأنها من الدين و من الأسلام و الإسلام منها براء و رسوله كذلك لنه قد ” أقام الشورى طوال تواجده في المدينة المنورة و من أول يوم دخل فيه للمدينة المنورة مهاجرا ” بوثيقة المدينة المنورة ” المهملة في الثرات العربي الأسلامي ” لأنها تنهى حكم الفرد و حكم القلة و تمكن من المجتمع من حكم نفسه بنفسه بدون نيابة من أحد فقد جسدها الرسول عليه الصلاة و السلام بكل أمانة و عندما مات رسول الله عليه الصلاة و السلام لم يسم خليفة من بعده بل ترك الأمر الشورى بين الناس و الذين أغتالوها لعدة أسباب و لحكم يعلمها الله و أهمال من الناس لشأنهم الهام الذي جعله الله شورى بينهم بصريح سورة الشورى و أية الشورى التي تسمت عليها تلك الشورى ” و أمهرم شورى بينهم ” و حاولت الرجعية الدينية و المدنية دوما أن تحتكر الشورى بين القلة و الفرد و التداول بينهما في محاولة ” للتآله ” على الناس باسم الدين و باسم الدنيا فكلاهما ” الديني و الللاديني ” يحاول غبعاد الناس عن الحكم و السلطة و يقدم العديد من الأفتراءات على الله و على الرسول فيما يخص ذلك و تحاول الحركات اللادينية التبرير بأن العامة ليس لها أمر الخاصة و هو الحكم و أن السلطة ليست للعامة و ليست للناس لنها سوقة و دهماء و غوغاء .. و كلاهما يرى بأن الناس ليست ” أهل ” للحكم بالرغم من أن الله يرى خلاف ما يروا و الرسول عليه صلاة الله و ملائكته و سلامه عليه صاحب الدعوة أكد خلاف ما طرحوا من أطروحات فكم عبس الرسول في حق أهله و عاتبه الله فيهم من حيث الدين و الدعوة له ىأن دعوته للناس و ليست للخاصة و بأن دعوته لخلق الله و ليست للمتسيدين على الناس بل هي دعوة للناس و دعوة لتكن أيات الله بينات واضحات للعالمين فالدين العظيم من ” رب العالمين للناس أجمعين و كافة إلى يوم الدين ” .

أن الثقافة من الأهمية بمكان مما يجعلها وحيدة هي أداة الثورة التي تفجرها ” من الفجر و ليس من التفجير ” اللجان الثورية الحركة الثقافية التي تخلقها و تقدمها اللجان الثورية لشعبها ” فاللجان الثورية ” هي العصب الذي ينتشر في كل المجتمع و يمكنه من الحركة السليمة و الصحيحة في واقعه الاجتماعي اللجان الثورية تحمل للمجتمع الثقافة التي تمكنه من ” أكتشاف ” معالم الواقع السياسي بكل ” عدوانيته و كل دكتاتوريته و كل وحشيته و كل فاشيته و تعصب القوى الرجعية فرد أو قلة أو جماعة أو حزب لنفسها من دون الناس و سعيها لحكم الشعب بالنيابة عنه بأقصائه و إبعاده عن سلطته و التمكين لنفسها أو أفرادها من السيطرة على المجتمع سياسيا و اقتصاديا و أمنيا و عسكريا و أنسانيا حتى الوصول لغاية ” حكم الناس كآله على البشر من الله ” و تلتبس عباءة الرسول أو العلم لحكم الناس بإختلاق المبررات لأحقيتها في الحكم بأسم الدين أو الدنيا ، أن اللجان الثورية تحدد للمجتمع من الناحية السياسية ليس الحكم بل ما هو موجود في الواقع من ” تمظهر و من جوهر ” للعسف ليتمكن المجتمع من الرؤية الصحيحة و السليمة لما هو قائم من نظام سياسي و ما يخفى فيه من مخاطر على الفرد و المجتمع ” و تمكن الناس من معرفة حقيقة تغول الفرد و القلة بالحكم كأداة للحكم و القتل و الاستغلال و حتى العمالة و الخيانة و بالتالي تمكن اللجان الثورية المجتمع من الرؤية الصحيحة و السليمة كما يمكن الطبيب الأنسان من الرؤية الصحيحة و السليمة بعد معالجة مرضه المصاب به و الذي يذهب بصره و بصيرته ، فاللجان الثورية معلم ” ثوري ” و هي داعية و مبشر و هي محرض لشعبها و هي تحمل رسالة الحرية له لكي يمارس سلطته و يتحكم في مصيره و في ثروته و بدون وسيط أو نائب عنه حتى و لو كانت اللجان الثورية نفسها .
يتبع …

_______

2)

 

 

 

 

_______

3) By Hisham godfather & Culture revolutionary culture Revolutionary Committees (3)
Sent on 01/29/2015 10:45 by abn aljamahiriya [updated 29/01/2015 10:56]

https://sites.google.com/site/albadelcom/h-arib/bqlmhshamrabalthqaftealthwrytethqaftealljanalthwryte3

Revolutionary Committees nerve that drives society.

What is the nervous system?!

Why Medicine says the nervous system in the human body?! We know that it is easy to live the revolutionary power of nature to know that it does not solve any place of a member of the society in which it is formed which enables the user to perform its role within the community as User role within the body leads presence and growth and continue the task of the revolutionary committees ..

transfer all Functions community center decision and being able to transfer all the members in favor of the body as a whole Vattb which may occur in the nerve disrupt the performance of members of their role and Manmamanm and this is what happens socially when an individual governs society or governed by the lack of it solved the body shop and able to do so by destroying the role of the sensory nervous system within the community.

What is needed is a reactionary now be disabled nervous system to the community and is a revolutionary committees live force and vital to society and to enable it to sensory aspects, which enables members of the constituent of the body to perform its role Attacking Mstd the Revolutionary Committees and not locally by the reactionary salt,

but from all Alrdjaaat allied which controls the peoples and nations and nationalities and Tstqtaha itself Kmqatat even family and individual across the world via Ambrtoriaat partisan and local exploitation and international and cross-systems intelligence and security and military wide a regional scale, and continental and international companies.

Medicine says of the nervous system as follows
Nervous system of self:
This device is called Balmata because members that Aasbha show Resume cramps when placed in the center of a suitable ventilation and perfusion after completely separated from the body, and because its contract exist outside the nervous system.

It consists of a central nerves and nerve terminals, and works on the innervation member involuntary in the body such as the heart, smooth muscle (such as members of the gastrointestinal tract, urinary tract, and reproductive systems … etc) and glands, it is responsible for the organization and the balance and stability of the internal center of the body.

Different nerves and self nervous system among them anatomically and functionally, and usability of the alarm and excitement various stimuli, and based on the changing jobs or places of presence, self nervous system is divided into two parts:
– Sympathetic nerve
– Nerve anticholinergic

Friendly device:

It consists of the spinal nerves that come from paragraphs or thoracic and lumbar pieces that are similar in function, and consists of nerves friendly and incoming, and nerves and a friendly and outgoing.

Valaliav contained issued from the entrails and pass through friendly contract without working intertwined, and then enter the spinal nerve and reach the root nodes in the back of the spinal cord, and then to the posterior horn of the gray matter, and there Eetmvsal (intertwined) with neuron Penny ( connector), and this may be the fact that the first of the local reflex circuit part.

But some nerves follow its progress to the Supreme self-centers in the brain.
As stockpiles of nerve cells connected in the lateral horn of gray matter of the spinal cord in the area between the chest the first paragraph to the second lumbar vertebra.

Neurons Alennkainip graduated from the root of the front and then pass the branches of white ones to nodes located directly on the side of the paragraphs are called fiber to fiber by Streptococcus a short, and from there follow its progress with nerves front of the spinal intolerance visceral smooth muscle, such as blood vessels and sweat glands, and the machine members urinary and reproductive systems, and these nerve fibers called streptococcus after a long time.
Carrier in the chemical interlocking is noradrenalin.

The anticholinergic:
Consists of cranial nerves, and sacral spinal nerves in the second and third paragraphs and fourth. And the other is composed of nerves and nerve incoming and outgoing.

Fiber contained Alennkainip guts to come from existing nerve either in the contract in the sensory cranial nerves, or in the posterior root of the spinal cord contract. Then enters the neuron East to the central nervous system, and becomes part of the local reflex circuit, or it goes to the upper self-centers in the brain.

The fiber of cells are found in the nuclei of cranial nerves III and VII and IX and X, and in the gray matter of the sacral spinal nerves of the second and the third and fourth.

It is not enough to work a century in the gray matter similar to the Horn in the sympathetic nerve system.
Alennkainip neurons of the spinal cord out through the spinal nerve roots to reach the front to the existing nodes away from the spinal cord in the wall member Almasb, so this initial ganglion neurons before long, unlike neurons friendly short, and intertwined with stimuli cells after a very short Streptococcus.

Carrier in the chemical complexity of nerve agent is Alasetipolin friendly counterpart.
What should be noted that the work of the two devices and friendly Anticholinergic diametrically opposed views, thereby reducing the effects of one another, and usually the role of inducible friendly device or alarm or sexy, while the role of the anticholinergic negative or inhibitory.

Friendly device increases the strength of the heart muscle or increase the number of heart beats, and cause narrowing of peripheral vascular, and expands the airways or the pupil and raise blood pressure, but it reduces the spiral movement of the intestines, and narrows the anal sphincter and cystic.

The device anticholinergic Its function is to restore power, it reduces the number of heart rate and increases the spiral movement of the intestines and gland activity, and opens the sphincter vesicalis, and narrows the airways and the pupil.

Tangles (articulation):
Networking can be defined as a connection between Asbonin, a call is organic, and chemical contact but functional, and are interwoven through the gap, and the transfer of alerts by the nerve chemical called vector excreted from the end of the neuron contained in the tangles gap, depending on the type of these vectors, divides the device self into two parts: – cholinergic, and Adrinalini

Self-cholinergic nervous system:
A device that is transferred across Alsialp nerve tangles gap by substance acetylcholine, and is excreted in the carrier: –
– All the nerve endings by Streptococcus cordial and friendly counterpart
– Nerve endings after nodal counterpart friendly
– Nerve endings after Nodal in the sweat glands
Self nervous system norepinephrine:
It includes all the nerve endings after Nodal friendly.

Called cholinergic nervous system construction adding to the digestion and absorption of food, and the effectiveness of the intestines and digestive secretions.
While the device is called norepinephrine demolition nervous system and is working time of emergency, to protect the body, thereby acting on the acceleration of the heart, high blood pressure and increased blood supply to the muscles.

Completed explain Medicine:
Valgan revolutionary organization working to assemble their work and coordinate among its members the capacity for the success of stirring operations and incitement and awareness and to facilitate the mass movement, it should consist Kgan everywhere and on a larger scale, and in turn such as the one nervous in the body completely, all the revolutionary committee possible consists of individual and increasingly so as not to be suicidal individual movement must and should be a collective

The one on Fetlat and thus can be pentagonal everywhere and in every region and in every home and every rue and every street and neighborhood village and every town and in home the whole, the revolutionary committees composed of the living force that sees itself as the nervous system of the people who is the shrine of the body P,

Fgaah life of the body as a whole, life, and not very nerve life on behalf of the body of revolutionary Valgan no purpose to solve society subject to such party or class or minority or the individual they are like nerve in the body sects working to fulfill its role for the transfer of the performance of members of transfer orders and movements carried out by the various sensory organs and that other functions such as the brain and the heart and other organs,

Member of life in the body worthless separate fragments Gla if it is linked to the rest of the body through the nerves, the revolutionary committees are the sensory system of the society they are like the skin or eyes or software or hands or-oil or taste or the rest of the other organs such as the heart and brain and lungs and so on,

Valjhaz neuropathy of the human being can be great such as the skin covering the surface of each body and can pinpoint the cells in the small size and be linked to any member of the constituent members of the body.

This imaging Badi presented by Muammar al-Qathafi to show the people and the revolutionary committees of their role in the events of the change of the great popular revolution, which has long called her and broke into the front of prospects and progress boldly submitted to storm fears and Majahl and managed to be a great role model for all the instigators of the revolution in the world

and offers them Menhjha in the popular revolution that tamping edifices individual regimes and oligarch everywhere in the world and look for the green typing to know peoples size deepen in the community where he was born and was able to see “The Secret of Change” led by that profound change socially and it versed victory

because it happens in the “man who is of the essence and that the revolution must be located within the human” Vmcn Muammar al-Qathafi all revolutionaries to get out of trouble Revolution crisis “and” relapse through history in spite of the heavenly messages and the long human struggle and bitter for freedom and human happiness

“and presented his theory and the idea of” cultural revolution deep, “led by a well-deserved and was able to be won for his people even eliminate requests Muammar al-Qathafi and his people and the Revolutionary Committees crowd retroactive Mughal in brutal Tjama where” all infidels world and Znadegth and Manafiqih and Jardaneh (RATS) “to break the power of the great Libyan people

and the revolutionary committees which erupted popular revolution deep in all parts of the ground, and not NATO reactionary NATO-led only iron and fire and murder to destroy the revolutionary committees which are the nervous system of the human body, to the great people of the owner of People’s Power for Democracy,

which robbed strongly” Blood democratic fashion “strongly righteous fire and force Haddidha and brutal followers in an attempt to kill the idea of ​​freedom and the assassination of human happiness, live power is the revolutionary committees are really like the nerves of the body in any people.

The conflict is most intense day at the stage is the stage of articulation and which moves “defeat to victory and victory placebo to defeat” and says Almighty and the name of God “merges night into day and merges day into night, and knows what is in the breasts” and the Glory of Allah

and God says In his book, the ‘The Holy Qu’ran is a great home on the Great Prophet Muhammad, (peace be upon him), “that God does not change the condition of a people until they change what is in themselves”

Changing course impossible without a sense of status and the sense he must nerve that moves and moves his commands and social interactions political, economic and humanitarian community in Kaljsm Valgan Her revolutionary mass culture is the nerve that moves society forward.
(To be continued …SEE N° 4)

 

بقلم هشام عراب&الثقافة الثورية ثقافة اللجان الثورية (3)

تم الإرسال في ٢٩‏/٠١‏/٢٠١٥ ١٠:٤٥ ص بواسطة abn aljamahiriya   [ تم تحديث ٢٩‏/٠١‏/٢٠١٥ ١٠:٥٦ ص ]

اللجان الثورية العصب الذي يحرك المجتمع .
فما هو الجهاز العصبي ؟! 

ماذا يقول الطب على الجهاز العصبي في جسم الأنساني ؟! أن نعرفة ذلك يسهل على القوة الثورية الحية من معرفة طبيعتها بانها لا تحل محل إي هشام مصطفىعضو من أعضاء المجتمع الذي تكونت فيه بل هي تمكن العضو من تأدية دوره داخل المجتمع كما يؤدي العضو دوره داخل الجسم وجودا و نموا و إستمرار .. مهمة اللجان الثورية نقل كل وظائف المجتمع لمركز قراره و تمكنه من نقل كل ما يقوم الأعضاء لصالح الجسم ككل فالعطب الذي قد يحدث في العصب يعطل تأدية الأعضاء لدورهم و مهمامهم و هذا ما يحدث اجتماعيا عندما يحكم الفرد المجتمع او تحكمه قلة فهي تحل محل الجسم و تتمكن من ذلك من خلال تدمير دور الجهاز العصبي الحسي داخل المجتمع فالمطلوب رجعيا الآن أن يتم تعطيل الجهاز العصبي للمجتمع و هو اللجان الثورية القوة الحية و الحيوية بالمجتمع و التي تمكنه من الجوانب الحسية و التي تمكن الأعضاء المكونة للجسم من تأدية دورها فالهجوم مشتد على اللجان الثورية و ليس محليا من قبل الرجعية الملحية بل من كل الرجعيات المتحالفة التي تسيطر على الشعوب و الأمم و القوميات و تستقطعها لنفسها كمقاطعات حتى أسرية و فردية عبر العالم عبر امبرطوريات حزبية و شركات استغلال محلية و دولية و عبر منظومات استخباراتية و امنية و عسكرية واسعة النطاق الاقليمي و القاري و الدولي .

يقول الطب عن الجهاز العصبي ما يلي 
الجهاز العصبي الذاتي :
سمي هذا الجهاز بالذاتي لأن الأعضاء التي يعصبّها تبدي تقلصات ذاتية عند وضعها في وسط مناسب من التروية والتهوية بعد فصلها كليآ عن الجسم ، ولأن العقد الخاصة به توجد خارج الجهاز العصبي .
وهو يتكون من اعصاب مركزية و اعصاب طرفية ، ويعمل على تعصيب الاعضاء اللاارادية في الجسم مثل القلب ، العضلات الملساء ( مثل أعضاء القناة الهضمية ، الجهاز البولي ، والتناسلي …إلخ ) والغدد ، فهو مسؤول عن تنظيم وتوازن وثبات الوسط الداخلي للجسم .
وتختلف أعصاب الجهاز العصبي الذاتي فيما بينها تشريحيآ ووظيفيآ ، وفي قابلية التنبيه والإثارة بالمنبهات المختلفة ، وبناء على إختلاف الوظائف أو أماكن التواجد ، يقسم الجهاز العصبي الذاتي إلى قسمين هما :
– العصب الودي
– العصب نظير الودي
الجهاز الودي :
وهو يتكون من الاعصاب الشوكية التي تصدر من الفقرات او القطعات الصدرية و القطنية التي تتشابه في الوظيفة ، و يتكون من اعصاب ودية واردة ، و اعصاب ودية صادرة .
فالالياف الواردة تصدر من الاحشاء و تمر عبر العقد الودية دون ان تعمل تشابكاً ، ثم تدخل في العصب الشوكي و تصل الى العقد الموجودة في الجذر الخلفي من النخاع الشوكي ، ثم الى القرن الخلفي من المادة الرمادية ، و هناك يتمفصل ( يتشابك ) مع عصبون بيني ( موصل ) ، و بذلك يكون قد كوّن الجزء الاول من دائرة المنعكس المحلّي .
ولكن بعض الاعصاب تتابع سيرها الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .
اما الاعصاب الصادرة فتوجد خلاياها الموصلة في القرن الجانبي للمادة الرمادية للنخاع الشوكي في المنطقة ما بين الفقرة الصدرية الاولى الى الفقرة القطنية الثانية .
العصبونات النخاعينية تخرج من الجذر الامامي ثم تمر فروع بيضاء منها الى العقد الموجودة مباشرة على جانب الفقرات و تدعى هذه الالياف بـ الالياف قبل العقدية وهي قصيرة ، ومن هناك تتابع سيرها مع الاعصاب الشوكية الامامية لتعصّب العضلات الحشوية الملساء مثل الاوعية الدموية و الغدد العرقية و اعضاء الجهاز البولي و التناسلي ، وهذه تسمى الياف عصبية بعد عقدية وهي طويلة .
الناقل الكيماوي في التشابك هو نورادرينالين .
الجهاز نظير الودي :
يتكون من الاعصاب القحفية ، و الاعصاب الشوكية العجزية في الفقرات الثانية و الثالثة و الرابعة . و يتكون هو الآخر من أعصاب واردة و أعصاب صادرة .
الالياف الواردة النخاعينية تأتي من الاحشاء الى الخلايا العصبية الموجودة إما في العقد الحسية في الاعصاب القحفية ، او في عقد الجذر الخلفي للنخاع الشوكي . ثم يدخل العصبون الاوسط الى الجهاز العصبي المركزي ، و يصبح جزءاً من دائرة المنعكس المحلي ، او انه يسير الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .
اما الالياف الصادرة فتوجد خلاياها في نوى الاعصاب القحفية الثالث و السابع و التاسع و العاشر ، وفي المادة الرمادية للأعصاب الشوكية العجزية الثاني و الثالث و الرابع . وهي غير كافية لعمل قرن في المادة الرمادية شبيه بالقرن في اعصاب الجهاز الودي .
تخرج العصبونات النخاعينية من النخاع الشوكي عبر جذور الاعصاب الشوكية الامامية لتصل الى العقد الموجودة بعيداً عن الحبل الشوكي ، في جدار العضو المعصّب ، ولهذا فإن هذه العصبونات الاولية قبل العقدية طويلة بعكس العصبونات الودية القصيرة ، و تتشابك مع الخلايا المنبهه بعد العقدية القصيرة جداً .
الناقل الكيماوي في تشابك الاعصاب نظيرة الودية هو الاسيتيبولين .
ما تجدر الاشارة اليه ان عمل الجهازين الودي و نظير الودي متعاكساً ، فيقلل أحدهما من تأثيرات الآخر ، وعادة دور الجهاز الودي محرّض او منبّه او مثير ، بينما دور الجهاز نظير الودي سلبي او مثبّط .
الجهاز الودي يزيد من قوة عضلة القلب او يزيد من عدد دقات القلب ، و يسبب تضيق الاوعية الدموية الطرفية ، و يوسع القصبات الهوائية او البؤبؤ و يرفع الضغط الدموي ، و لكنه يخفف من الحركة اللولبية للأمعاء ، و يضيّق العاصرة المثانية و الشرجية .
اما الجهاز نظير الودي فوظيفته هي استعادة الطاقة ، فهو يقلل من عدد دقات القلب و يزيد من الحركة اللولبية للأمعاء ومن نشاط الغدد ، و يفتح العاصرة المثانية ، و يضيّق القصبات الهوائية و البؤبؤ .
التشابك ( التمفصل ) :
يمكن تعريف التشابك على انه اتصال بين عصبونين ، اتصالاً غير عضوي ، و إنما اتصال كيميائي وظيفي ، ويتم عبر فجوة التشابك ، ونقل التنبيهات العصبية فيها بواسطة مواد كيميائية تدعى النواقل تفرز من نهاية العصبون الوارد في فجوة التشابك ، وبناء على نوع هذه النواقل ، يقسم الجهاز الذاتي إلى قسمين :- كوليني ، و ادريناليني
الجهاز العصبي الذاتي الكوليني :
وهو الجهاز الذي يتم نقل السيالة العصبية فيه عبر فجوة التشابك بواسطة مادة الاسيتيل كولين ، ويفرز هذا الناقل في :-
– جميع النهايات العصبية قبل العقدية الودية ونظيرة الودية
– النهايات العصبية بعد العقدية نظيرة الودية
– النهايات العصبية بعد العقدية في الغدد العرقية
الجهاز العصبي الذاتي الادريناليني :
ويشمل جميع النهايات العصبية بعد العقدية الودية .
يطلق على الجهاز الكوليني جهاز البناء العصبي فيزيد من هضم وامتصاص الغذاء ، ومن فاعلية الامعاء والافرازات الهضمية .
بينما يطلق على الجهاز الادريناليني جهاز الهدم العصبي وهو يعمل وقت الطواريء ، ليحمي الجسم ، فيعمل على تسارع القلب ، وارتفاع ضغط الدم وزيادة التروية الدموية للعضلات .
أنتهى شرح الطب : 
فاللجان الثورية تنظيميا تعمل على تجميع أعمالها و تقوم بالتنسيق بين قدرات أعضائها لنجاح عمليات التحريك و التحريض و التوعية و ذلك لتسهل حركتها الجماعية ، فعليها أن تتكون كلجان في كل مكان و على أوسع نطاق ، و تقوم بدورها كالجهاز العصبي في الجسم تماما ، كل لجنة ثورية ممكن تتكون من فرد فأكثر و حتى لا تكون الحركة الفردية أنتحارية يجب بل ينبغي ان تكون جماعية فأثنان فثلاث و هكذا يمكن تكون خماسية في كل مكان و في كل منطقة و في كل بيت و كل زنقة و كل شارع و حي قرية و كل مدينة و في الوطن كله ، اللجان الثورية تتشكل من القوة الحية التي ترى في نفسها الجهاز العصبي لشعبها الذي يقوم بمقام الجسم ف، فغاية الحياة للجسم ككل فالحياة ، و ليس غاية العصب الحياة بالنيابة عن الجسم فاللجان الثورية ليس غايتها أن تحل محل المجتمع مثل الحزب أو الطبقة أو القلة أو الفرد فهي مثل العصب في الجسم فالعصب يعمل على تأدية الدور المناط به لنقل الأداء للأعضاء نقل الأوامر و الحركات التي تقوم بها الأعضاء الحسية المختلفة و التي تقوم بوظائف أخرى مثل المخ و القلب و غيرها من أعضاء ، حياة الأعضاء في الجسم لا قيمة لها كأجزاء منفصلة غلا أذا ارتبطت بباقي الجسم عبر الأعصاب ، ان اللجان الثورية هي الجهاز الحسي للمجتمع فهي تكون مثل الجلد أو العيون أو الأذان أو اليدين أو النف أو التذوق أو باقي الأعضاء الأخرى مثل القلب و المخ و الرئتين و هكذا ، فالجهاز العصبي الحسي للأنسان يمكن أن يكون كبيرا مثل الجلد يغطي سطح كل الجسم و يمكن ان تكون خلايا متناهية في الصغير و الحجم مرتبطة باي عضو من الأعضاء المكونة للجسم .
أن هذا التصوير البديع الذي قدمه معمر القذافي ليبين للشعب و للجان الثورية دورهم في أحداث التغيير بالثورة الشعبية العظيمة التي لطالما دعى لها و أقتحم امامها الأفاق و تقدم بجسارة المقدم لأقتحام المخاوف و المجاهل و تمكن أن يكون قدوة عظيمة لكل المحرضين على الثورة في العالم و يقدم لهم منهجهه في الثورة الشعبية التي تدك صروح أنظمة الحكم الفردي و حكم القلة في كل مكان من العالم و نظر لذلك بكتابه الأخضر لتعرف الشعوب حجم تعمقه في المجتمع الذي ولد فيه و تمكن من معرفة ” سر التغيير ” الذي يقوده بأنه تغيير عميق اجتماعيا و أنه متمكن من الأنتصار لأنه يحدث في ” الأنسان الذي هو الجوهر و أن الثورة لا بد أن تقع داخل الأنسان ” فمكن معمر القذافي كل الثوريين من الخروج من مأزق أزمة الثورة ” و ” أنتكاسها عبر التاريخ بالرغم من الرسالات السماوية و الكفاح الإنساني الطويل و المرير من أجل الحرية و سعادة الإنسان ” و قدم لنظريته و فكره ” بالثورة الثقافية العميقة ” التي قادها بجدارة و تمكن من الأنتصار فيها لشعبه حتى تطلب القضاء على معمر القذافي و شعبه و اللجان الثورية حشد رجعي موغل في الوحشية تجامع فيه ” كل كفار العالم و زنادقته و منافقيه و جردانه” لكسر شوكة الشعب الليبي العظيم و لجانه الثورية التي تفجر الثورة الشعبية العميقة في كل أنحاء الأرض ، و ليس للحلف الرجعي بقيادة الناتو إلا الحديد و النار و القتل لتدمير اللجان الثورية فهي الجهاز العصبي للجسم البشري لشعبها العظيم صاحب السلطة الشعبية الديمقراطية التي سلبت بقوة ” الدم قراطية ” المعتدة بقوة نيرانها و قوة حديدها و وحشية أتباعها في محاولة لقتل فكرة الحرية و اغتيال سعادة الإنسان ، فالقوة الحية اللجان الثورية هي حقا مثل الأعصاب للجسم في أي شعب من الشعوب .
فالصراع على أشده اليوم في مرحلة هي مرحلة التمفصل و التي تنتقل فيها ” الهزيمة لنصر و النصر الوهمي لهزيمة ” و يقول سبحانه و تعالى بسم الله ” يولج الليل في النهار و يولج النهار في الليل و يعلم ما في الصدور ” و سبحان الله و تعالى يقول في عظيم كتابه القرآن الكريم المنزل على نبيه العظيم محمد عليه الصلاة و السلام ” أن الله لا يغير ما بقوم حتى ما يغيروا ما بأنفسهم ” فتغيير الحال من المحال بدون الأحساس بالأحوال و الحس لا بد له من عصب الذي يحرك و ينقل له الأوامر و التفاعلات الاجتماعية السياسية و الاقتصادية و الإنسانية في المجتمع كالجسم فاللجان الثورية صاحبة الثقافة الجماهيرية هي العصب الذي يحرك المجتمع إلى الأمام .
يتبع …

 

 

“MUSICIAN”, writes:

“Allah, and Muammar and Libya”, the phrase is not shirk:

Mu’ammar al-Qathafi has been continuously fighting the distortion  of Islam.

It is a principle that collapsed in his absence… all of Allah’s principles…

 

Mu. the Heart and Lungs of Libya

MU’AMMAR al-Qathafi  was sent by Allah to set the people once again on the right path (as originally intended by Allah, and to help the people to live happily and abundantly (as was Allah’s intention from the beginning of Time).

4):  Sent on 01/29/2015 11:38 by abn aljamahiriya [updated 29/01/2015 11:38]

The third power of the people all of the people the way the authority News al-Dirh rage in the world of power and plots the West in the Arab world under the pretext of democracy lost when their people and theoretical solutions for third Global power struggle ..

(pfkr Muammar Gaddafi )

www.albadel.com

https://sites.google.com/site/albadelcom/h-arib/bqlmhshamrabalthqaftealthwrytethqaftealljanalthwryte4

Revolutionary Committees are the arteries for society in it.
Medicine and says: The arteries and veins key element to carry the blood pumped by the heart to and from all parts of the body; Vcrain carry blood away from the heart throughout the body; while come veins blood to the heart.

Imagine arterial tree branches trunk to the branches (branches large) and small and twigs (arterioles) and to the foliage microscopic eventually called capillaries; and Qatar over the capillaries, but a little on the Qatar blood cell one; they cope with Astafafa one of the blood cells column. Being the exchange of oxygen and carbon carbon dioxide, nutrients and waste products through the thin walls of the capillaries within each cell of the body.

After the flow of blood through the capillaries, enter the small veins (venules) that integrate with the larger and older branches (veins), which returns blood to the atria.

This configuration of the Great Lord we can clarify the role of the revolutionary committees within the community, which is being Blood in the veins of the body components such as social tools that enable society to move interactive Ntegath inside and are similar creations of all kinds and all generated by the community, which is flowing to him from outside of Information and knowledge and concepts and other products of material or moral or spiritual cultural of its components Alalajtmaih or surroundings of the products of nations and other peoples in various aspects of life

and the revolutionary committees to transfer it to the community and the living forces “revolutionary committees” deeply revolutionary culture to address the ideas contained community and in smaller units cultural committees and in a smaller scale interpretation of what was done to the means of the community of “ideas and concepts and their interpretation and purification and feed the community Basulaim and the correct ones and the benefit which carries material value and spiritual ideas and concepts and presented to the people culturally for the benefit of its behavior in the form of the behavior and the evolution of the people appropriate practices so as to enhance their freedom and they can change the social reality of the revolutionary Valgan

the Bedouins capillaries in feed ingredients to the community and provide knowledge of information that enable people to do their part and natural in the community and also does any organ in the body turn and of been the revolutionary committees readmission blood once the last of the veins to carry him again to the heart of the community and holds a new community nutrition through what has been handled and processed in the parts of the body such as the stomach and lungs and other food and oxygen and thus place the circulatory for the body and the revolutionary committees that role in society, which formed the faulting what can the community of energy sources and the continued vitality of the community and the continuation of life in it,

that the revolutionary committees Kordh does not solve the hardware shop, such as the heart and lungs are even stream to Nteghma and treated each what you get community of necessities of life Valgan revolutionary in smaller and subdivision “Revolutionary Committee” The cultural revolutionary turn toward the center, which live in it and without interfering in the last submission of the best food and better for the body and carries waste that does not benefit the body to get rid of them community through the competent organs of the center disposal of this waste, which appear in the form of “sweating exhalation mucus or secretions are not to benefit from them and go out to material non-cracking and take advantage of them and is doing many of the organs in the body such as the kidney and sweating device through the skin and other organs,

The revolutionary committees are addressing what is given to the community of the “input” and the revolutionary committees in smaller units “micro committees in neighborhoods and streets and alley and houses the” cultural turn the cultural revolution that reveal and naked from the contents of social input and risks on human freedom and show the happiness and show how serious contained “unjust rules me strong and the weak, and between Mr. and blackened, and between rich and poor and between the free and slave, and between Esquire and despised and between the monopolist and deprived and between people and demonstrate the” pain that would result and risks to human in the physical entity and the value of humanity,

“Valgan revolutionary purpose Expiration unjust rules and destroy the foundations formed ones that and the establishment of the People of the rules of sound and correct” fair “and that no injustice in and not dictators and do not exploit the” revolutionary Valgan purpose of freedom and human happiness “that the individual is free creative leading role toward himself and toward other participants with him in the composition of” Liberal equals happy “society,

the revolutionary committees allows the body which spread the access to food, which will benefit him and help him to get rid of the waste, which harm him and moved to Okhhzh you get rid of them, Vcrain is the stream of blood and the Revolutionary Committees play the role of the arteries to transfer all his value and importance to the community to benefit from it and continue his life

Valgan revolutionary does not withhold thought and concepts for the community to hang “behavior” proper and correct, but you connect everything society and the “revolutionary committees everywhere” smaller organs of the body with blood feeding carrying vital value her to continue her life outlook needs,

the revolutionary committees are arteries which flow culture that enables the community of role “vital” revolutionary committees exist in every society and components have a vital role, it means that enable people to carry out its functions to the fullest the arrival of important life-blood and stay Valgan Minor and on a smaller scale is the vital operations and important in the body and is based on the narrow level and very little treatment for blood components and benefit which holds significant value and are necessary to enable the smallest parts of the stay and the vital continuity,

revolution cultural revolutionary committees explode “dawn” in a smaller scale and on a larger scale they prevail in the mind of every human being and in his ideas and theories of the universe and life and is victorious in his heart for the benefit of himself and in order to be free and happy and live without “pain” without misery “without misery” without misery “without suffering” without pathos “without cope with”

Long live free and happy, “a new life worthy of that witnessed by man” is not the filth in which but life deserves to be witnessed by the man who has chosen and God Bgelh that character and that his successor without the Worlds,

the Revolutionary Committees provide for its people who found it and generated from suffering and from the womb of struggle such as the fetus grows and grows and offers people a new life free from tyranny and exploitation free of diseases afflicting the communities, “the dictatorship of a fascist nature, which was born out of the wars and conflicts on the judgment and the monopoly of wealth and the acquisition of weapons and Ahktar strengths and exploit the” dream in reach for the freedom and happiness of human individuals and groups “that committees Revolutionary discovered through intellectual revolution and cultural that resulted from the study of the ‘Green Book’.

Hall ugliness and dangerous and brutal prevailing relations in arbitrariness communities and exploitation and unjust social norms which it was built, which dispersed socially between man per purpose of procreation and the sense “that leads from one individual or lack of “Lord and master of the people,” and the people turning to the servants of the tools ruling dictatorship individual form and governed by the few,

and is called the people and God “holiness and integrity” and called their eligibility and merit by virtue of the people and bullying him and branded as “the populace and populace and the mob “and teamed every dictatorial powers in the world of stripping” attack the recent suicide “NATO satanic and that Tgndt in its ranks all the instruments of government,” the individual and partisan and fascism and racism and class and reactionary and Zionism and tribal and regional “which recruited traitors and customers and spies of the nationalities of the world and advancing ranks “hypocrisy and infidelity and betrayal” scientists served as the devil in a war against “the new global cultural revolution unleashed by the ‘Great Libyan people to dispel Burha darkness’, which seized control of the peoples of the world

(So),that they suffer” loss of ambition and hope for the emancipation and liberation “resorted” alcoholism and mental Almzhbat and intellectual and visual and audio “in an attempt desperation to get rid of the pain and misery and unhappiness and misery,

that the cultural revolution that erupted over the Libyan land created new hopes of all mankind and become a new dawn looms beyond the horizon each peoples and sends the spirit of hope for all who seek freedom and happiness of human beings, a new era and is the sovereignty of the people and the triumph of human freedom,

“the one in the purpose of procreation and the one in the sense that” the revolutionary committees in every people and nation and every nationality and religion adopting new “struggle of the Libyan people and a model for the new

and the outbreak of the Great triggered and beautiful upbeat freedom and happiness of humankind to build people’s power-free era of slavery and free from exploitation and injustice and oppression and slavery and what Ostjerad and desperate and Tdhaba drags dictatorship ruling on the Libyan people, and its leader Muammar al-Qathafi,

but to being sure that it has ended culturally and intellectually and socially died collapsed “false and fraudulent sanctity”

and the fact that it is a dead “until it decomposed cadaver” Ozakmt stinking smell noses and shrug from seeing the reality of the chilling horror ugliness. “

Popular revolution is a revolution of thought great it is today revolution and the coming days according to the intellectual methodology that led to detonate rebellious thinker Muammar al-Qathafi calling for deep and true to the era of the sovereignty of the people,

the revolutionary committees are a popular revolution tool through the “Cultural Revolution deep,” which led the Revolutionary Committees, which leads social revolution, “political, economic, humanitarian and” and lead the real core religious revolution as Allah wanted in his last message to the Prophet Muhammad (PBUH):

Pray God be upon him to correct the path of the people all of the religion of Allah, most assuredly, and of certainty.

تم الإرسال في ٢٩‏/٠١‏/٢٠١٥ ١١:٣٨ ص بواسطة abn aljamahiriya   [ تم تحديث ٢٩‏/٠١‏/٢٠١٥ ١١:٣٨ ص ]

الطريق الثالث سلطة الشعب سلطة كل الناس أخبار الصرعات الدئره فى العالم عن السلطه ومؤمرات الغرب على الوطن العربي بحجة الديمقراطيه المفقوده عند شعوبهم وحلول النظرية العالميه الثالث عن الصراع على السلطه ..بفكر معمر القذافي

http://www.albadel.com

اللجان الثورية هي الشرايين بالنسبة للمجتمع الموجودة به .
و يقول الطب : تعدّ الشرايين والأوردة عنصراً أساسياً لحمل الدم الذي يضخّه القلب من وإلى كافة أجزاء الجسم؛ فالشرايين تحمل الدم بعيداً من القلب إلى أنحاء الجسم؛ بينما تأتي الأوردة بالدم إلى القلب.
تخيّل الشرايين كشجرة يتفرّع جذعها إلى أغصان (فروع) كبيرة ثم صغيرة وإلى غصينات (شرينات) وإلى غصينات مجهرية في نهاية المطاف تدعى الشعيرات؛ ولا يزيد قطر هذه الشعيرات إلا قليلاً على قطر كرية دم واحدة؛ وهي تتأقلم مع عمود اصطفافي واحد من كريات الدم. ويجري تبادل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والمغذّيات والفضلات عبر الجدران الرقيقة للشعيرات ضمن كل خلية من الجسم.
بعد جريان الدم عبر الشعيرات، يدخل الأوردة الصغيرة (الوريدات) التي تندمج مع فروع أكبر فأكبر (الأوردة) التي تعود بالدم إلى الأذينين.
هذا التشكيل الرباني العظيم يمكننا من توضيح دور اللجان الثورية داخل المجتمع ، فالدم الذي يجري في العروق من مكونات الجسم مثل الوسائل الاجتماعية التي تمكن المجتمع من نقل نتاجاته التفاعلية داخله و هي تماثل الإبداعات بكل أنواعها و كل ما يولده المجتمع مما يتدفق له من خارجه من معلومات و معارف و مفاهيم و نتاجات اخرى مادية أو معنوية أو روحية ثقافية من مكوناته الالاجتماعية أو محيطه من نتاجات أمم و شعوب اخرى في مختلف جوانب الحياة و تقوم اللجان الثورية بنقل ذلك للمجتمع و تقوم القوى الحية ” اللجان الثورية ” بعمق ثقافتها الثورية بمعالجة الأفكار الواردة للمجتمع و في أصغر وحداتها اللجان الثقافية و في أصغر نطاق بتفسير ما تحمله وسائل المجتمع من ” أفكار و مفاهيم و تفسيرها و تنقيتها و تغذية أبناء المجتمع بالسليم و الصحيح منها و تقوم بالأستفادة مما تحمله من قيمة مادية و روحية من أفكار و مفاهيم و تقديمها للناس ثقافيا لتستفيد منها في سلوكها على شكل سلوك و تطور بها الناس الممارسات المناسبة لها بما يعزز حريتها و يمكنها من تغيير الواقع الاجتماعي فاللجان الثورية تقوم بدو الشعيرات الدموية في تغذية المكونات للمجتمع و تقديم المعارف و المعلومات التي تمكن الناس من القيام بدورها الطبيعي في المجتمع كما يقوم أي جهاز في الجسم بدوره و من تم تقوم اللجان الثورية بأعادة الدم مرة أخر للأوردة لتحمله من جديد لقلب المجتمع و ليحمل تغذية جديدة للمجتمع من خلال ما تم تناوله و معالجته في اجزاء الجسم مثل المعدة و الرئتين و غيرها من أغذية و أكسجين و هكذا تجري الدورة الدموية للجسم و تقوم اللجان الثورية بهذا الدور في المجتمع الذي تكونت فيه فتحمل ما يمكن المجتمع من مصادر الطاقة و استمرار حيوية المجتمع و أستمرار الحياة فيه ، أن اللجان الثورية كأوردة لا تحل محل الأجهزة مثل القلب و الرئتين بل هي مجرى لنتاجهما و معالجتهم لكل ما تحصل عليه المجتمع من مقومات الحياة فاللجان الثورية في أصغر و حداتها ” اللجنة الثورية ” تقوم بدورها الثقافي الثوري نحو الوسط الذي تحيا فيه و بدون أن تتدخل في وسط أخر بتقديم الغذاء الأفضل و الأحسن للجسم و تحمل الفضلات التي لا يستفيد منها الجسم ليتخلص منها المجتمع عبر أجهزته المختصة بالتخلص من هذه الفضلات و التي تظهر على شكل ” تعرق زفير مخاط أو أفرازات غير قابلة للأستفادة منها و تخرج لمواد غير قابلة للتكسير و الاستفادة منها و هو ما تقوم به العديد من الأجهزة في الجسم مثل الكلى و جهاز التعرق عبر الجلد و غيرها من أجهزة ، أن اللجان الثورية تقوم بمعالجة ما يرد للمجتمع من ” مدخلات ” و تقوم اللجان الثورية في أصغر وحداتها ” اللجان الصغرى في الأحياء و الشوارع و الزقاق و البيوت ” بدورها الثقافي بالثورة الثقافية التي تكشف و تعرى مضامين المدخلات الاجتماعية و تبين مخاطرها عل حرية الأنسان و على سعادته و تبين مدى الخطورة التي تتضمنها ” القواعد الظالمة بي القوي و الضعيف و بين السيد و المسود و بين الغني و الفقير و بين الحر و العبد و بين المحترم و المحتقر و بين المحتكر و المحروم و بين الناس و تبيان ” الالام التي ستنتج عنها و المخاطر على الإنسان في كيانه المادي و قيمته الأنسانية ” ، فاللجان الثورية غايتها أنتهاء القواعد الظالمة و تدمير أساساتها التي تكونت منها و أقامة الشعب للقواعد السليمة و الصحيحة ” العادلة ” و التي لا ظلم فيها و لا عسف و لا استغلال ” فاللجان الثورية غايتها الحرية و سعادة الأنسان ” بأن يكون الفرد حرا مبدعا مؤديا لدوره نحو نفسه و نحو الآخرين المشتركين معه في تكوين مجتمع ” الأحرار المتساوين السعداء ” ، اللجان الثورية تمكن الجسم الذي تنتشر فيه من الحصول على الغذاء الذي يفيده و تساعده على التخلص من الفضلات التي تضره و نقلها للأخهزة التي تقوم بالتخلص منها ، فالشرايين هي مجرى للدم و اللجان الثورية تقوم بدور الشرايين بنقل كل ما له قيمة و أهمية للمجتمع ليستفيد منه و تستمر حياته فاللجان الثورية لا تقوم بحجب الفكر و المفاهيم عن المجتمع ليتعطل ” سلوكه ” السليم و الصحيح بل تقوم بتوصيل كل ما يحتاجه المجتمع و تقوم ” اللجان الثورية في كل مكان ” بتغذية اصغر أجهزة الجسم بالدماء التي تحمل القيمة الحيوية لها لتستمر حياتها النظرة ، أن اللجان الثورية هي الشرايين التي تتدفق فيها الثقافة التي تمكن المجتمع من دوره ” الحيوي ” اللجان الثورية موجودة في كل مكونات المجتمع و لها دور حيوي فهي الوسيلة التي تمكن شعبها من القيام بوظائفه على أكمل وجه بوصول الدماء الهامة للحياة و البقاء فاللجان الصغرى و على أصغر نطاق هي التي تقوم بالعمليات الحيوية و الهامة في الجسم و هي التي تقوم في المستوى الضيق و الصغير جدا بالمعالجة لمكونات الدم و الاستفادة مما يحمله من قيمة هامة و ضرورية التي تمكن أصغر الأجزاء من البقاء و الأستمرار الحيوي ، فالثورة الثقافية للجان الثورية تتفجر ” من الفجر ” في أصغر نطاق و على أوسع نطاق أنها تنتصر في عقل كل أنسان و في أفكاره و نظرياته للكون و الحياة و هي تنتصر في قلبه لصالح نفسه و من أجل أن يكون حرا و سعيدا و يحيا بلا ” ألم ” بلا شقاء ” بلا تعاسة ” بلا بؤس ” بلا معاناة ” بلا مكابدة ” بلا مغالبة ” يحيا حرا سعيدا ” حياة جديدة لائقة بأن يحياها الأنسان ” لا قذارة فيها بل حياة تستحق أن يحياها الأنسان الذي اصطفاه و بجله الله بأنه الخلق و بأنه خليفة له من دون العالمين ، أن اللجان الثورية تقدم لشعبها الذي وجدت فيه و تولدت من معاناته و من رحم كفاحه مثل الجنين الذي يكبر و ينمو و يقدم للناس حياة جديدة خالية من العسف و الاستغلال خالية من الأمراض التي تعاني منها المجتمعات ” الدكتاتورية ذات الطبيعة الفاشية و التي ولدت من الحروب و الصراعات على الحكم و احتكار الثروة و الاستحواذ على السلاح و أحكتار القوة و استغلال ” الحلم في الوصول للحرية و سعادة الإنسان فردا و جماعة ” ان اللجان الثورية أكتشفت من خلال الثورة الفكرية و الثقافية التي نتجت من دراسة الكتاب الأخضر هول بشاعة و خطورة و وحشية العلاقات السائدة في مجتمعات العسف و الاستغلال و القواعد الاجتماعية الظالمة التي بنيت عليها و التي فرقت أجتماعيا بين الأنسان الواحد في الخلقة و الأحساس ” فجعلت من فرد أو قلة ” ربا و سيدا على الشعب ” و تحول الشعوب لعبيد لأدوات الحكم الدكتاتورية بشكلها الفردي و التي تحكمها القلة و هي تدعى من الناس و الله ” القداسة و النزاهة ” و تدعى أهليتها و جدارتها بحكم الشعب و التسلط عليه و وصمه بأنه ” سوقة و دهماء و غوغاء ” و تحالفت كل القوى الدكتاتورية في العالم لتجريد ” الهجمة الأنتحارية الأخيرة ” لحلف الناتو الشيطاني و الذي تجندت في صفوفه كل أدوات الحكم ” الفردية و الحزبية و الفاشية و العنصرية و الطبقية و الرجعية و الصهيونية و القبلية و الجهوية ” التي جندت الخونة و العملاء و الجواسيس من جنسيات العالم و يتقدم صفوفها علماء ” النفاق و الكفر و الخيانة ” خدم الشيطان في حرب على ” الثورة الثقافية العالمية الجديدة التي فجرها الشعب الليبي العظيم ليبدد بورها الظلمات التي سيطرت على شعوب العالم التي تعاني ” فقدان الطموح و الأمل في الأنعتاق و التحرر ” فلجأت ” للمسكرات و المذهبات العقلية و الفكرية و البصرية و السمعية ” في محاولة يأسة للتخلص من الالام و البؤس و التعاسة و الشقاء ، أن الثورة الثقافية التي تفجرت فوق الأرض الليبية خلقت أمال جديدة للبشرية جمعاء و صارت فجرا جديدا يلوح ما بعد الأفق لكل الشعوب و يبعث روح الأمل لكل الساعين للحرية و للسعادة من بني البشر بعصر جديد و هو سيادة الشعب و أنتصار حرية الأنسان ” الواحد في الخلقة و الواحد في الأحساس ” أن اللجان الثورية في كل شعب و امة و كل قومية و دين تتلقف ” كفاح الشعب الليبي و تقتدي به و تفجر فجرها الجديد العظيم و الجميل مستبشرة بالحرية و سعادة الأنسان ببناء عصر سلطة الشعب الخالي من العبودية و الخالي من الأستغلال و الظلم و القهر و الاستعباد و ما أستجراد و تكالب و تضابع أداوت الحكم الدكتاتورية على الشعب الليبي و قائده معمر القذافي إلا لتأكدها بانها قد أنتهت ثقافيا و فكريا و ماتت أجتماعيا و تهاوت ” قداستها الزائفة و المزورة ” و أنها عبارة حقيقة ميتة ” فهي جيفة تحللت حتى ” أزكمت رائحتها النتنة الأنوف و أقشعرت من رؤية حقيقتها الأبدان من هول بشاعتها ” .
الثورة الشعبية هي ثورة فكرية عظيمة هي ثورة اليوم و قادم الأيام وفق المنهجية الفكرية التي قاد تفجيرها الثائر المفكر معمر القذافي بدعوته العميقة و الحقيقية لعصر سيادة الشعب ، اللجان الثورية هي أداة الثورة الشعبية من خلال ” الثورة الثقافية العميقة ” التي تقودها اللجان الثورية و التي تقود الثورة الأجتماعية ” السياسية و الاقتصادية و الأنسانية و ” و تقود الثورة الدينية الجوهرية الحقيقية كما أرادها الله في أخر رسالة له لنبيه محمد صل الله عليه و سلم ليصحح بها مسار الناس كافة لدين الله الحق الحق اليقين .

 

CONTINUED ON:
PARTS 6-9 (inclusive)
https://theorbo1.wordpress.com/2015/02/07/winding-up-the-scene-wipeing-the-kharijites/

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s